موظفو الأونروا بغزة يحتجون على تقليص مساعدات واشنطن

29/01/2018
بات هذا المعلم على القناعة الراسخة أن مستقبله على المحك فهو إلى جانب ثلاثة عشر ألف موظف يعملون في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين يخشون فقدان وظائفهم بعد قرار الولايات المتحدة تقليص دعمها للأونروا نحن في خطر حقيقي يواجه مصيرنا يواجه حياتنا نحن نعيل أسرتنا ونعيل أهلنا ونعيل أبناءنا هذا كله وكله وأكثر يجعلهم يشردون في الشوارع يواجهون خطر الفقر المؤسسات الصحية والتعليمية في الأونروا علقت العمل ليوم واحد لتحذير كل الجهات المعنية بخطورة الأوضاع في ضوء الحديث عن تقليصات قد تجعل منهم عاطلين عن العمل هذا الإضراب تزامن مع مسيرة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في غزة بهدف إعلاء الصوت ضد القرار الأميركي باعتباره يمس قضية اللاجئين التي تمثل جوهر القضية الفلسطينية رئاسة الأونروا كان موقفها واضحا برفض القرار الأميركي وأطلقت نداءات استغاثة لسد العجز المالي الذي سيؤثر حتما على حياة ملايين اللاجئين في الأراضي الفلسطينية وخارجها نحن لدينا تمويل لدى الأونروا قد يكون لشهرين أو ثلاثة إذا لم يتم إيجاد مصادر دخل جديدة والتغلب على هذا العجز بالتأكيد يعني كمن سيصطدم بالحائط سنكون في حالة أزمة وفي حالة طوارئ من الواضح أن تداعيات القرار الأميركي بتقليص الدعم للأونروا قد تتصاعد في الأيام المقبلة فالحديث هنا يدور عن قضية يمكن أن يؤدي المس بها إلى انفجار في قطاع غزة هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين