سباق النفوذ الإقليمي والدولي في الساحة الأفريقية

29/01/2018
أفريقيا ساحة الصراعات المزمنة على النفوذ بضراوة يسعى أطراف الصراع الإقليمي الراهن لإيجاد مواطئ أقدام في القارة السمراء التي تنعكس على مرآتها تباينات المحاور الجديدة وأطماع بعض أطرافها تندلع حرب اليمن ضد الحوثيين فتسعى دول التحالف العربي للقرن الأفريقي مسكونة بهواجس انفراد إيراني في مضيق باب المندب بطرق شتى وطدت دول التحالف علاقاتها بالجيران الأفارقة وتمدد نفوذ بعض الدول عسكريا بدعوى ضرورات الحرب التي لم تنتهي بل كشفت ملابساتها اللاحقة أن بعض دول التحالف وتحديدا الإمارات تهدف لإحكام القبضة على مضيق باب المندب من الجهة الأفريقية بعد أن ابتلعت موانئ اليمن تباعا وسيطرت على الجزر اليمنية المتحكمة بالمضي على أن التحالف العربي نفسه تصدع لاحقا بحصار قطر ليدخل صراع النفوذ في أفريقيا مرحلة حالكة شكل الابتزاز والتهديد ملامحها الأساسية في سعيها لخلق قطر ابتزت دول الحصار دولا إفريقية كثيرة للمشاركة في قطيعة الدوحة اليوم الأول رفضت دولة كالصومال التورط في نزاع الأشقاء فألغيت المساعدات الإنسانية للدولة رغم مسيس الحاجة وهددت السعودية الصومال بحرمان مواطنيه من تأشيرات الحج في مقابل الضغط على الصومال كثفت الإمارات حتى من قبل الأزمة الخارجية وجودها العسكري والاقتصادي في جمهورية أرض الصومال التي لا تحظى باعتراف دولي إزاء ذلك دخلت تركيا على الخط وافتتحت بالصومال في سبتمبر الماضي كبرى قواعدها العسكرية خارج أراضيها في إطار صراع النفوذ المحموم يأتي دور إريتريا التي باتت ساحة نفوذ واسع للإمارات التي استأجرت ميناء عصب الاريتري ثلاثين عاما للاستخدام العسكري وفي الأسابيع الأخيرة من عام 2017 كانت الساحة الإريترية مسرحا لتحركات عسكرية ضمن صراع النفوذ المتأجج أوشكت أن تفجر المنطقة زار الرئيس التركي الخرطوم وحصل على موافقة سودانية بإدارة جزيرة سواكن نزلت تركيا مجددا سباق النفوذ في أفريقيا من بوابة السودان هذه المرة بعد أن جاءته عواصم الحصار لرفضه مناوئة قطر دوي الزيارة التركية للسودان أزعج أطرافا إقليمية بإيعاز إماراتي أدخلت مصر معدات عسكرية إلى إريتريا قرب الحدود السودانية فردت الخرطوم بإغلاق الحدود وإعلان حالة الطوارئ بعيدا عن السياسة والحرب لم تغب رغبة استئجار الولاءات عن معارك ثقافية فلكي يخسر مرشح قطر في اليونسكو مارست دول الحصار ضغوطا هائلة على دول أفريقية كي لا تصوت للمرشح القطري ولو أدى ذلك لحرمان العرب كلهم من تلك الفرصة ليس عيبا أن تمد الدول نفوذها في فراغ قد يسبقها إليه أعداءها المفترضون وهذا كان يقتضي من الأشقاء التمدد المتكامل في العمق الإفريقي لكن إحلال الصراع محل التكامل لا يدع في السباق رابحا وإنما مجرد متسابقين جدعون أنوفهم بأيديهم