اختتام القمة الأفريقية بالتوافق على معظم القضايا الخلافية

29/01/2018
انتهت قمة الاتحاد الإفريقي الثلاثون بعد نقاشات ومشاورات اتسمت بجديتها تجاه بعض المشاريع المتعلقة بتخصيص ميزانية مستقلة للاتحاد وإعطائه مزيدا من الصلاحيات مكافحة الفساد والإرهاب وتوحيد الموقف الإفريقي سياسيا واقتصاديا والتحرر من كل أشكال الهيمنة وإصلاح أجهزة الاتحاد الأفريقي ليلبي متطلبات الأفارقة من أبرز المشاريع والتوصيات التي خرجت بها القمة الإفريقية اليوم هناك أكثر من عشرين دولة بدأت تطبيق هذه الإجراءات أهنئكم وأتفهم القلق الذي عبر عنه البعض وأشجعهم على الإصلاح الذي قمنا به إقراره بالإجماع على هامش القمة الأفريقية اجتمع كل من الرئيس المصري والسوداني ورئيس الوزراء الأثيوبي في قمة ثلاثية لمناقشة قضية سد النهضة المقترح المقدم من قبل مصر لإشراك البنك الدولي وتم التوصل إلى اتفاق حسب ما صرح به دبلوماسيون تم الاتفاق على أن الروح يجب أن تكون روح إيجابية والدول الثلاث يجب أن تخاطب كل القضايا مجتمعة وبروح موحدة وتم الاتفاق على إنشاء صندوق الموحد للدول الثلاث الذي تم الاتفاق عليه في شرم الشيخ قبل عدة سنوات وكذلك تم الاتفاق على أن تعمل اللجان الفنية وكانت العلاقات المصرية السودانية وما اعتراها أخيرا من خلاف حاضرة في اللقاء الثلاثي نفسه وفي لقاء ثنائي جمع بين عمر البشير وعبد الفتاح السيسي اللقاء الثنائي تحدث بصراحة حول كل القضايا المختلف عليها وتم الاتفاق على أن العلاقة بين السودان ومصر علاقة مصيرية علاقة أزلية ولذلك يجب أن توضع في إطارها الصحيح تم توجيه وزيري الخارجية ومديرية أجهزة المخابرات في البلدين على اللقاء عاجلا لمناقشة كل تفاصيل القضايا المختلف عليها إذن يمكن القول إن هذا اللقاء الثلاثي وهو الأول منذ توقيع اتفاق المبادئ بين الدول الثلاث بشأن سد النهضة عام 2015 يمثل مرحلة جديدة في العلاقات بين أديس أبابا والقاهرة والخرطوم برغم كل القرارات والتوصيات التي خرجت بها القمة الإفريقية يتطلع الأفارقة إلى تطبيقها على أرض الواقع وانتشاره بلدانهم من قوائم الفقر والفساد هديل اليماني الجزيرة من مقر الاتحاد الإفريقي