هذا الصباح-عائلة ألمانية تتوارث تصنيع الأحذية من جلود السمك

28/01/2018
تصاميم قد لا تلفت نظرك وتظن أنها تعود لأربعينيات القرن الماضي لكنها في الواقع أحذية فريدة من نوعها ويباع الزوج الواحد منها بأسعار تبدأ من 1240 دولارا ولا تصنع إلا بناءا على طلب الزبون السر يكمن في الجلد المصنوعة منه لمن لا يعرف جلد السمك لقد توارثت أسرة كوبتز في مدينة غراف قرب العاصمة البافارية ميونيخ صناعة الأحذية يدويا لخمسة أجيال واستخدمت في تصنيعها مختلف أنواع الجلود بما فيها جلد سمك السلمون والسلام والكاريب واليوم ركز الإخوان كوبز حرفته ما على جلود الأسماك وهم يرون أنها الأنسب من صناعة الأحذية رغم ما تستلزمه من تحضيرات ومهارات معقد وغالبا ما يستغرق صنع زوج أحذية الواحد منها بين ثلاثة أيام واسبوع أي أن إنتاجهم السنوي يصل إلى خمسة وأربعين زوجا فقط في السنة ما يميز أحذيتنا الخصائص الفريدة لكل جلد السمكة ما يجعل كل فردة حذاء فريدة من نوعها أما من حيث جودتها فبإمكان الزوج الواحد أن يعمر عشرين عاما إذا ما اعتنى به المرء جيدا ويشدد الشقيقان على أن حرفتهما غير ضارة بالبيئة وأن كل الجلد الذي يحصلون عليه من مخلفات معامل إنتاج الأغذية البحرية تاريخ دباغة جلد السمك ليس جديدا وتمر عملية تصنيعه بعدة مراحل من سلخا جلد السمك وإزالة القشور وغسله ومعالجته لتخليصه من الزيوت ثم تجفيفه وصبغته ويستخدم جلد السمك كغيره من الجنود في صناعة الألبسة والحقائب والأحذية وحتى في الزخرفة والأعمال الفنية فائدة جلد السمك لا تقف عند هذا الحد فقد بدأ الأطباء حديثا في استخدامه لمعالجة الجروح والحروق نظرا بخاصية مادة الكولاجين فيه في شفاء جروح الإنسان والحيوان بشكل فاعل دون التسبب في أي آثار جانبية وألم وأنها أفضل وأرخص من الكولاجين المستخرج من مصادر أخرى كالبقر