هذا الصباح-كايو آساي.. حنين لعصر ما قبل الحاسوب

27/01/2018
ركن هادئ من بيتها تستمع كايو اساي الموسيقى عبر أسطوانة كلاسيكية وتقرأ كتابا من مجموعتها التي تضم عشرة آلاف كتاب ومجلة عتيقة في عزلة عن طوكيو إحدى أكثر مدن العالم تقدما من الناحية التكنولوجية لا تستخدم أساي اي من إنتاجات التكنولوجيا الحديثة لتسيير شؤون حياتها وتحافظ على نمط حياة كل ما فيه من أدوات صنع أثناء عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي لطالما أعجبت بنساء العشرينيات من الصعب علي أن أفهم هنا لكنني أحاول الاقتراب من فهمه عبر استخدام الأدوات التي كانت عندهم يبدو بيتها العتيق كمتحف نقل عبر الزمن إلى طوكيو اليوم ففي المطبخ ثلاجة لا تعمل بالكهرباء وأدوات تقليدية للطبخ تستخدم أساي تنور غاز كان مثله مستخدما في بداية القرن العشرين وتقول إن شغفها بنمط الحياة التقليدي الذي تعيشه بدأ عندما اشترت ثوبا حريريا نسج في العشرينيات فأخذت منذ ذلك الحين بكل ما يعود إلى تلك الحقبة ويشاركها زوجها الشغف بالماضي وتحفه حاولت استخدام الأشياء المتاحة اليوم لكني كنت أكثر ارتياحا عندما استخدمت الأدوات القديمة لذا وجدنا أنفسنا نعيش بهذه الطريقة طلبا للراحة تأمل أن تنشر حب حقبة العشرينيات بين اليابانيين من جيلها وقد نجحت في إنشاء مجموعة تضم أكثر من مئتي شخص من الشغوفين بما الحياة التقليدي الخالي من تأثيرات الحداثة والتكنولوجيا