ليبيا محطة رئيسية لعبور المهاجرين غير النظاميين إلى أوروبا

27/01/2018
هربا من الفاقة أو الحروب يقطع آلاف من المهاجرين غير النظاميين الأفارقة مئات الكيلومترات عبر دروب صحراوية قاحلة حتى وصولهم إلى شمال ليبيا رغبة في الإبحار على قوارب الهجرة بعد ذلك صوب أوروبا حيث رغد العيش والنعيم الدائم وفق اعتقادهم لكن سلطات مكافحة الهجرة غير النظامية في ليبيا تقول إن تدفق المهاجرين إلى ليبيا بأعداد كبيرة جدا يأتي في سياق مؤامرة تظهر ليبيا في صورة الجلاد وتتهم أطرافا دولية معينة لم تسمها بدعم هذه الظاهرة لاتخاذها ذريعة للتدخل العسكري في بلاد مثقلة بالأزمات يراد أن يجعل المهاجر غير الشرعي هو الضحية وأن ليبيا هي الجلاد وهي الجاني حتى ربما مع الوقت عندما تتكاثر مثل هذه الشهادات يتم استدعاء المجتمع الدولي للتدخل في ليبيا تحت ذريعة الهجرة غير الشرعية هذا جزء من المخطط علاوة على ذلك ثمة إصرار ليبي رسمي على أن ما بثته وسائل إعلام عالمية حول وجود أسواق للنخاسة في ليبيا أفرزت وضعا معيشية متردية للمهاجرين لا يعدو عن كونه نتيجة لتصرفات فردية من ضعاف النفوس من مهربي البشر في ليبيا ليس هناك تجارة الرقيق واستعمال للعبيد إنما هناك انتهاكات في مجال الهجرة غير الشرعية سواء من المهربين أنفسهم أو من ضعاف النفوس في المقابل ثمة من يدعو المجتمع الدولي وعلى رأسه إيطاليا إلى العمل من أجل استقرار ليبيا أمنيا وسياسيا ومساعدتها جديا للتخلص من أزماتها وفي مقدمتها أزمة الهجرة غير النظامية لكن من المهم أيضا القول بأن ليبيا لم ولن تكون شرطي يجب أن تكون هناك تنظيم في العلاقات يجب أن تكون هناك اتفاقيات يجب أن يوجد مؤتمر دولي ما بين الليبيين والشمال الاوروبي وكيف تتولى ليبيا جزء من الشك ولا يمكن أن تحمل كافة الأعباء ليبيا لا يمكن أن تكون أيضا مقبرة أو مقر الانقسام السياسي والصراع على السلطة الذي تعيشه ليبيا منذ نحو أربعة أعوام أجج ظاهرة الهجرة غير النظامية ضعف الأجهزة الأمنية وعدم وجود سلطة مركزية قوية تبسط سيطرتها على المنافذ البرية حال دون كبح جماح عصابات تهريب البشر أحمد خليفة الجزيرة طرابلس