عـاجـل: وزير النقل اليمني: المجلس الانتقالي الجنوبي ولد في غرفة مخابرات في أبو ظبي وهو أداة إماراتية مئة في المئة

قلق فرنسي من ارتفاع منسوب نهر السين

26/01/2018
هكذا أصبح بعض من يسكنون على ضفتي نهر السان يتنقلون هذه الأيام فحيث يسري النهر فيضان النهر السكان إلى التنقل على متن قوارب في الشوارع بعد أن غمرت المياه الطوابق الأرضية لعدة بنايات بالكامل وحولتها إلى ما يشبه أحواض سباحة بعض هذه المشاهد أعاد إلى الأذهان ما كان قد وقع عام 1910 حيث غمر باريس أكبر فيضان شردت مائة ألف شخص وتسبب في خسائر مادية جسيمة سلطات المدينة سارعت إلى إعلان حالة النفير في صفوف مصالح النجدة والتدخل وشكلت خلية أزمة الوضع متحكم فيه لحد الآن ولكن ارتفاع منسوب المياه سيستمر عدة أيام لا توجد لدينا تأكيدات بأن السيول ستهدأ لقد مررنا بأربعة مواسم من الحر الشديد وفيضانات في الربيع والشتاء لذا لا بد أن نتحسب للتغيرات المناخية غمرت المياه ممرات المشاة على ضفاف النهر ما أدى إلى منع حركة المرور ووقف الحركة تماما في الطرق الموازية للنهر وأوقفت حركة أكثر من خط في شبكة المترو وقطارات الضواحي وخوفا من احتمال فيضان النهر أغلق متحف أورسيه واللوفر ونقلت أعمال فنية قيمة من أقبية متحف اللوفر إلى طوابق عليا قد تكلف الخسائر من ثلاثة إلى ثلاثين مليارا خسائر مباشرة وقد تكون لها انعكاسات اقتصادية لأن منطقة باريس تمثل ثلث الناتج الداخلي الخام مما ستكون له انعكاسات سلبية على سوق العمل والعائدات المالية من المتوقع أن تصل فيضانات نهر السان إلى ذروتها نهاية الأسبوع الجاري بحيث يقترب منسوبها من منسوبي الفيضان الكبير لنهر اللسان الذي حدث قبل عامين نور الدين بوزيان الجزيرة باريس