هذا الصباح-مشروع شبابي لإنتاج ألعاب فيديو مصرية

25/01/2018
لطالما شكل محتوى ألعاب الفيديو ساحة للجدل والتجاذب بين مختلف الثقافات فما يصلح لثقافة لا يصلح لأخرى ومن هنا دخلت شركة مصرية ناشئة على خط إنتاج ألعاب الفيديو لكن ليس أي ألعاب فالمجتمع المصري يواجه كثيرا من القضايا والمشاكل التي لا تعني صناع الألعاب في الغرب بالضرورة البطالة والأمية وختان الإناث قضايا حولتها الشركة التي أسسها ثمانية شباب من الجنسين إلى ألعاب تناقش وتبصر وتبث الوعي وتقدم النصائح حصلت الشركة على تمويل من شركة عالمية تتدعم رواد الأعمال وتقدم لهم التدريب اللازم كل في مجاله أكثر من ذلك طورت الشركة لعبة بالتعاون مع الأمم المتحدة خصصت لمواجهة مخاطر ختان الإناث سبعة ألعاب أنتجتها الشركة حتى الآن ولا تزال تضع عليها لمساتها الأخيرة قبل طرحها مجانا لمستخدمي الهواتف الذكية