السودان يعلن الإفراج عن مواطنيه المختطفين بليبيا

25/01/2018
الفرحة لم تسع المكان فبعدما خيم الحزن هنا أيام هم أهالي القرية شمالية الخرطوم يبتهجون فرحا بالإفراج عن أبنائهم الذين اختطفتهم إحدى جماعات الاتجار بالبشر في ليبيا اثنان من بين الثمانية المفرج عنهم هم من أبناء هذه الأسرة عبر الصحراء إلى ليبيا أواخر العام الماضي بحثا عن عمل خبر إطلاق سراح السودانيين المخطوفين لدى عصابات الاتجار بالبشر في ليبيا حول دموع الحزن إلى فرح عند أسرهم لكنه لن ينسيهم صدمتهم من هول ما تعرض له أبناءه من تعذيب فضحته الفيديوهات المتداولة لم يكن الأهل على علم باختطاف أبنائهم لولا رؤيتهم لهذه الفيديوهات التي جرى تداولها بكثافة وتضمنت قدرا كبيرا من البشاعة والقسوة ارتكبها المختطفون بغية الحصول على مال مقابل الإفراج عنهم وزير الخارجية السوداني بعدما استدعته لجنة حقوق الإنسان في البرلمان قال إن الإفراج عن المخطوفين كان نتاجا لجهد مشترك وطالب بإتباع الطرق الرسمية للهجرة هذا جهد مشترك شاركت فيه وزارة الخارجية جهاز الأمن والمخابرات وزارة الدفاع ووزارة الداخلية ينصح أبنائنا وبناتنا وإخواننا وخواتنا بعدم الهجرة غير الشرعية وأن يتبعوا الطرق الرسمية في السفر إلى ليبيا أو غيرها وبعد أن ضجت الأوساط السودانية بالقضية طالب كثيرون بتوفير سبل العيش الكريم ومحاربة الفقر ومكافحة كل ما من شأنه أن يدفع شبانا إلى خوض غمار رحلة قد يواجهون فيها صنوفا من الألم والعذاب أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم