الاحتلال يسمح بإدخال خدمة الجيل الثالث للاتصالات بالضفة

25/01/2018
أخيرا وبعد منع استمر لأكثر من عشر سنوات ومع انتقال معظم دول العالم ومنها إسرائيل إلى خدمة الجيل الرابع ها هو الإحتلال يتيح خدمة الجيل الثالث للفلسطينيين لكنه يستمر في منعها عن غزة كان الاتفاق منذ توقيعه يتحدث عن الأراضي الفلسطينية ولم يكن إطلاقا ذكر لمنطقة أخرى وبالتالي غزة مشمولة بالاتفاق أن تكون جزء من التغطية لكن على أرض الواقع لم نتمكن من إدخال الأجهزة والمعدات إلى غزة حتى الآن احتفت شركة الاتصالات الفلسطينية بانطلاق الخدمة واعتبرتاها إنجازا ومنعطفا مهما في توفير خدمات الإنترنت المتقدمة للمستهلكين لكن تبقى أمامهما تحديات عدة أبرزها التغلب على كلفة الإنتاج العالية جراء قيود الاحتلال ومدى قدرتهما على منافسة أسعار شركات الاتصالات الإسرائيلية التي تسيطر بشكل غير قانوني على خمسة وعشرين في المئة من سوق الاتصالات الخلوية في فلسطين هذه القيود منها حجز المعدلات حرماننا من التكنولوجيا التي تقدمها للشركات الإسرائيلية مثل تكنولوجيا الجيل الثالث والرابع هناك دعم مالي تقوم به حكومة الاحتلال الإسرائيلي لتقويتها في سوق الضفة الغربية الشارع الفلسطيني فقد تابع إطلاق الخدمة باهتمام وأمل في أن تكون على مستوى طموح المستهلكين لا تقتصر أضرار قيود الاحتلال على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الخسائر المادية للاقتصاد الفلسطيني فحسب بل تتعداها إلى عرقلة تطور هذا القطاع وبالتالي خلق فجوة تكنولوجية تضمن تفوق إسرائيل وإبقاء المناطق الفلسطينية مجرد أسواق استهلاكية لمنتجاتها نجوان سمري الجزيرة