أردوغان أبلغ ترمب بضرورة سحب قواته من منبج

25/01/2018
كأنها نذر مواجهة وشيكة بين الولايات المتحدة وتركيا في شمال سوريا تواصل تركيا عملية غصن الزيتون ضد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا ضمن إعلان أردوغان أن بلاده ستوسع عملياتها لتشمل منبج في خطوة قد تضع القوات الأميركية والتركية في مواجهة وفي إطار البحث عن منطقة آمنة أعلن وزير خارجية تركيا أن الرئيس رجب طيب أردوغان أبلغ نظيره دونالد ترامب هاتفيا يوم الأربعاء بضرورة سحب القوات الأميركية من منطقة منبج في شمال سوريا ونوه أوغلو خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيرته النمساوية بانعدام ثقة تركيا في واشنطن أي تعاون بيننا وبين أميركا بشأن المنطقة الآمنة أو أي موضوع آخر جدي علينا أن نؤسس الثقة لكي نجتمع معهم كنت أوضحت أسباب عدم ثقتنا وهي السلاح الذي تمنعه واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية وعدم وفاء واشنطن بأي وعد قطعته منذ موضوع منبج فصول انعدام الثقة بين الطرفين مستمرة وصفت أنقرة ما أوردته واشنطن عن محادثة ترمب وأردوغان بأنه لا ينقل بصدق بعض جوانب المحادثة وقالت إن ترمب لم يعبر عن قلقه من تصاعد العنف في عفرين بل دعا إلى الحد من مدة العملية التركية ونفت الرئاسة التركية أن يكون ترمب كما ذكرت واشنطن عبر عن قلق من الخطاب الكاذب والمدمر الصادر عن تركيا فقالت إن ترمب واكتفى بالقول إن الانتقادات التركية للولايات المتحدة تقلق واشنطن بدأت أنقرة عملية غصن الزيتون الراهنة بعد إفصاح التحالف الدولي لمكافحة تنظيم الدولة بقيادة واشنطن عن خطط لتشكيل قوة حدودية في المنطقة قوامها 30 ألف عنصر بينهم مقاتلون من الوحدات الكردية التي تعتبرها أنقرة خطرا رئيسيا على أمنها وأنها فرع من حزب العمال الكردستاني سبب الخلاف التركي الأميركي واضح تماما في الشمال السوري هو أمن تركيا وتلبية شروطه هناك وفي غمرة الواقع الراهن توضع علامات استفهام كثيرة حول مآلات التباعد الراهن بين أنقرة وواشنطن وانعكاساتها سواء على الطرفين أو على مجمل الصراع السوري