وزير لبناني: عاجزون عن ضبط تهريب اللاجئين السوريين

24/01/2018
ام أحمد هي الناجية الوحيدة من بين مجموعة كانت عائدة من سوريا إلى لبنان عبر طريق غير قانوني تتردد في الحديث للكاميرا عن الساعات المؤلمة التي قضتها تائهة في الجبال اللبنانية التي غمرها الثلج قبل أن تصل إلى مخيمها وأطفالها الذين غادرتهم قبل شهر إلى هذا المخيم كان من المفترض وصول رجل في السبعينيات كان هدفه رؤية أبنائه وأحفاده بعد سنوات من الفراق لكنه توفي بسبب البرد القارس محاولا عبور الجبال الفاصلة بين لبنان وسوريا فلبنان فرض شروطا قاسية على دخول السوريين من خلال المعابر الرسمية لكن حدوده الطبيعية مع سوريا بقيت مشرعة أمام العابرين بطريقة غير قانونية بكل بلاد العالم في تهريب من هذا الموضوع ولا يمكن أن ينتشر الجيش اللبناني والقوى الأمنية على الحدود بها الشكل هذا يعني ستتطلع إلى طول الحدود اللبنانية نسبة لعرض لبنان وعدد سكانه مستحيل ضمن الإمكانيات المتوفرة إنه نقدر نعمل كونترول على هذا الموضوع تقول السلطات في لبنان إنها اعتقلت مهربين لهم علاقة بهذه المسألة وإنها تتابع تحقيقاتها لإحالتهم إلى القضاء تقول السلطات هنا في بيروت إنها لا تستطيع ضبط حدود تمتد ثلاثمائة وخمسة وسبعين كيلو مترا مع سوريا أما الأمم المتحدة جددت دعوتها كل الدول بما فيها لبنان بالطبع إلى تأمين ممرات آمنة للاجئين إيهاب العقدي الجزيرة