عـاجـل: الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول ردا على سؤال بشأن ناقلة النفط إن "إيران تود إجراء محادثات"

تصاعد الجدل في لبنان بشأن عرض فيلم "ذا بوست"

24/01/2018
منذ ما قبل بدء عرضه في دور السينما اللبنانية وفيلم ذبوست للمخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ يدور في فلك جدل ثقافي سياسي فرغم الحملة الاستباقية لمنع الفيلم بسبب تبرع مخرجه بالمال للجيش الإسرائيلي إبان حربه على لبنان عام 2006 سمحت أجهزة الرقابة بعرضه ومع انطلاق العروض تضاعفت الضغوط إذ طالبت أطراف سياسية من بينها حزب الله وأخرى مدنية بوقف العرض لأنه أحد أشكال التطبيع مع إسرائيل ولا يجوز في هذه المسألة أن يكون هناك اجتهاد أو تبرير تحت عنوان الحريات والسياحة والسينما والفن إذ أن هناك قرارا من الجامعة العربية بمقاطعة إنتاج هذا المخرج ولبنان قبل غيره هو المعني بالالتزام بهذا القرار لكن فئة أخرى ترفض الرقابة على الأعمال الفنية وما قد يرافقها من قيود على خيارات اللبنانيين والفيلم وفق هؤلاء لا يحمل أي دعاية لإسرائيل كونه يسلط الضوء على معركة إحدى الصحف الأميركية مع السلطات بعد نشرها وثائق تتعلق بحرب فيتنام في سبعينيات القرن الماضي سلاح المقاطعة لازم تكون موجهة نحو قضايا التجارية وليس مواضيع ثقافية سلاح المقاطعة سيكون ذكي فأنا رأيي الاطلاع على هذا المنتج الثقافي إن كان إسرائيلي وإن كان أميركي مثلا قريب من إسرائيل أيضا على فهم إما الدعاية المضادة تجاهنا أو فهم الانقسامات بالمجتمعات الأخرى وهذا الشيء بيغني مجتمعاتنا ومزيدا ثقافيا وكان لبنان منع العام الماضي عرض فيلمين سينمائيين أحدهما مقتبس عن رواية لضابط إسرائيلي سابق والآخر بطلته إسرائيلية ليست هي المرة الأولى التي يحتدم فيها النقاش في لبنان بشأن منع فيلم سينمائي أو عمل فني ويعتبر كثيرون أن الحاجة باتت ملحة لوضع آلية تسمح بتحديد ما هو مقبول على المستوى الوطني وما يقع في خانة التطبيع مع إسرائيل جوني طانيوس الجزيرة