مصر السيسي.. ماذا بعد اعتقال عنان؟

23/01/2018
مصر السيسي من دخل فيها دائرة الترشح للانتخابات الرئاسية فهو غير آمن تبدو أنها فوبيا تعدد المرشحين حتى لو كانوا من رموز النظام السابق والمؤسسة العسكرية الحالية أو ربما خاصة لو كانوا من هذه الفئة لم يهنئ أنصار الفريق سامي عنان كثيرا بإعلان اعتزامه الترشح حتى جاء نبأ اعتقاله والتحقيق معه من قبل نفس المؤسسة العسكرية التي كان يوما على رأسها بين عشية وضحاها بات رئيس الأركان السابق في نظر حلفائه على قيادة الجيش متهما بالتزوير والتجاوز والتحريض بث التلفزيون الرسمي بيانا للقوات المسلحة بشأن الفريق عنان بدا بصيغته ولغته الحازمة كأنما يقدم عدو يهدد الأمن القومي المصري أولا إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة ثانيا تضمين البيان الذي ألقاه المذكور بشأن ترشحه للرئاسة على ما يمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة بالرجوع إلى ما قاله عنان لحظة إعلان نيته الترشح يبدو أن ما أزعج قيادة الجيش ومن خلفها مطالبته مؤسسات الدولة بالتزام الحياد خلال انتخابات يزاح فيها المرشحون المحتملون بسرعة وباسم قانون مفصل على مقاس من في السلطة احتمالات فوز عنان أمام السيسي في انتخابات لا ضمان أنها ستكون نزيهة وشفافة قليلة لكن وبالرغم من ذلك فإن مجرد وجوده كمرشح محتمل يزعج كما يبدو بطريقة تفوق كل التوقعات بعد رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق الدور اليوم على الفريق سامي عنان شفيق الذي أعلن نيته الترشح أواخر نوفمبر الماضي رحل من الإمارات إلى فندق تحت الحراسة في القاهرة قبل أن يعلن رسميا تراجعه عن رغبة عرضته لتهديدات وابتزاز أفادت مصادر أن المفاوضات مع محتجزيه انتهت بحصوله على ضمانات بشأن سلامة بناته وأحفاده على ماذا سيفاوضون الآن فريقا سبعيني من المؤسسة العسكرية لسحب الاتهامات سبق إعلان الرئيس المنتهية ولايته الترشح لعهدة ثانية تعيين مقرب له هو عباس كامل على رأس جهاز المخابرات العامة الجهاز نفسه الذي جاء في تسريبات أنه لا يدعم ترشح السيسي للانتخابات المقبلة جهاز أراد الرئيس الحالي منذ توليه السلطة أن يصبح نسخة ثانية من المخابرات الحربية أم الدنيا في أيام ما قبل انتخابات تبدو بعيدة جدا عن أن تكون ديمقراطية هل ثمة حلقات أخرى لما نشهده حاليا