عـاجـل: الرئاسة التركية: هجمات النظام السوري في إدلب تخل باتفاق أستانا وأردوغان يبحث التطورات مع بوتين هاتفيا

هذا الصباح- تربية الحمام.. هواية تقليدية مهددة بالاندثار

22/01/2018
أيا كانت الظروف وأيا كانت الإمكانيات لا شيء يقف أمام هواة تربية فوق السطوح هذا ما أثبتته المواطن السوري باسل الذي تمكن من تربية سرب من الحمام فوق أحد المباني المدمرة في مدينة حلب السورية وهو يمضي معظم وقت فراغه معها ويتولى بنفسه إطعامها ثم يطلق سراحه لتخرج في رحلاتها الجوية اليومية باثة لحياة في المدينة بعد أن هجرها اهلها وتعد تربية الحمام من أنجح المشاريع التي تجذب رأس مال كبير على صاحبها خصوصا مع كثرة الطلب على لحومها لكنها تبقى معه رواية لأصحابها في دول العالم ويتنافس كثيرون على اقتناء سلالات النادرة منها عملية تربية الحمام وتشبه ليست بالسهلة وهناك اتحادات خاصة لتربية الحمام يتبادل فيها كشاشو الحمام او المطيرجية بلهجة أهل الخليج طرق تدريبها وإقامة سباقات محلية ودولية لها خصوصا بين الحمام الزاجل الذي يمتلك قدرة فريدة في العودة إلى موطنهم رغم بعد المسافات والحمام مهجن منه من الحمام البري وتشير الدراسات الحديثة إلى أن لدى الحمام الزاجل القدرة الطبيعية على رسم خارطة المجال المغناطيسي للأرض للاستعانة بها في التعرف على طريق العودة إلى موطنه وهو ما ينفي القول عن استخدام حاسة الشم لديه لتحديد مساره ورغم جمال طيور الحمام بمختلف أنواعها وفوائدها التجارية فإنها تعد مصدر إزعاج لكثيرين بسبب تناثر فضلاتها فوق المباني والأسطح كما يراها أصحاب الحقول والمزارع مشكلة لأنها تقتات على محاصيلهم وهو ما يدفعهم لاصطيادها