عـاجـل: وكالة الأنباء السورية: سماع دوي انفجارات في العاصمة دمشق

نتنياهو يلتقي بنس والسلطة الفلسطينية ترفض استقباله

22/01/2018
بعد أن وجهت إدارة الرئيس ترمب ضربتها للمسلمين والعرب وتحديدا الفلسطينيين منهم باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ترهيب الفلسطينيين وترغيبهم بزيارة نائب الرئيس بنس تارة بالإعلان أن الفلسطينيين سيخسرون إذا قاطعوه وتارة أخرى بأنه يحمل ما ينفعهم لبدء عملية سلمية مع إسرائيل ولكن الموقف الفلسطيني ظل على حاله قرارنا هو اعتبار الولايات المتحدة الأميركية فاقدة للأهلية فيما يتعلق القيام بدور الوساطة بين جانبي الصراع واعتبارها عدم قادرة أو غير قادرة على القيام مهام راعي العملية السياسية أو راعي عملية السلام بمعنى أنه ضرورة البحث عن آليات مختلفة بديل عن الاحتكار الأميركي لهذا الأمر وفي مقابل هذا الموقف الفلسطيني لم تخف إسرائيل بقيادتها اليمينية المتطرفة ترحيبها بالصديق الحميم سنستكمل هذا الأسبوع بترحاب بحفاوة بالغة مايك بينس إنه صديق كبير لإسرائيل وللقدس أود أن أعبر مرة أخرى عن تقدير خاص بإصرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب وإدارته على حماية حقيقة إسرائيل وعلى تصميم في التصدي لمحاولات استخدام الأمم المتحدة كمنصة ضدنا شجع التحرك الأميركي المدعوم من جهات عربية رئيس الوزراء الإسرائيلية المنتشية بجني الثمار قبل دفع الثمن على التشدد في شروطه بمطالبة الفلسطينيين القبول بالقدس عاصمة لإسرائيل والاعتراف بيهوديتها لقاء قبوله الدخول في عملية سلمية معهم يقول الفلسطينيون لا لبينسز ويصدح الإسرائيليون أهلا به وبين الموقفين تكشفت حقيقة الموقف الأميركي الذي يرى الفلسطينيون أنه يدفعوا بقضيتهم إلى التصفية وليس إلى الحل وليد العمري الجزيرة القدس المحتلة