القوات التركية تقصف مواقع وحدات حماية الشعب الكردية

22/01/2018
كثفت القوات التركية قصفها لمواقع وحدات حماية الشعب الكردية في مدينة عفرين والمناطق المحيطة بها وبموازاة هذا القصف واصلت قوات الجيش السوري الحر تقدمها برا وسيطرت على عدد من القرى في محيط المدينة وإذا كانت هذه الحملة العسكرية في بداياتها فإن الرئيس التركي وجه رسالة مفادها أنها ستتواصل حتى تحقق أهدافها سنسوي الوضع في عفرين لن يكون هناك أي تراجع في عفرين ناقشنا هذا مع أصدقائنا الروس ولدينا اتفاق بهذا الشأن الأميركيون الذين يمكن اعتبارهم المعني الأول بقول أردوغان إنه لن يكون هناك تراجع في عفرين يحاولون على ما يبدو التوصل إلى تسويات مع الأتراك فقد ذكر إعلاميون أن وزير الخارجية الأميركي ركس ترلسون قال أن بلاده تأمل في العمل مع تركيا من أجل إقامة منطقة أمنية شمال غرب سوريا لتلبية الاحتياجات الأمنية التركية وأشار الإعلاميون الذين سافروا مع ترلسون إلى باريس إلى أنه تحدث عن نقاش مع الأتراك وبعض القوات على الأرض بهذا الشأن يعد هذا الكلام تحولا كبيرا في الموقف الأميركي لأن الأتراك بذلوا جهودا كبيرة لإقناع الأميركيين منذ عهد إدارة أوباما بإقامة منطقة آمنة على الحدود دون جدوى لكن إلى أي مدى سيتوافق ما يقترحه الأميركيون مع المعايير التركية لهذه المنطقة الأمنية وهل سيقبل الأتراك إنهاء عملية عفرين مقابل نقاش المقترح الأميركي تصعب الإجابة في الوقت الحالي لأن حجم الحشود العسكرية الكبيرة على مشارفها يشير إلى أن تركيا عازمة على توجيه ضربة قاصمة للقوات الكردية فالفرصة تبدو سانحة لتحقيق هذا الغرض وموازين القوى تميل بالتأكيد لصالح تركيا وإن كانت القوات الكردية منظمة ومنضبطة ولذلك يبقى أمام الأكراد السعي للصمود أطول فترة ممكنة واستغلال الوقت لفرض ضغوط دبلوماسية على تركيا حتى الآن لا يبدو أن تركيا تتعرض لضغوط كبيرة فقد قالت بريطانيا إنها تتفهم أن لدى تركيا مصالح مشروعة في تحقيق الأمن على حدودها وعبر وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عن موقف مماثل وقال إن لتركيا مخاوف أمنية مشروعة وإنها البلد الوحيد في الناتو التي تواجه حركة انفصالية وعبرت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني عن قلقها الشديد دون أن تدعو لوقف العملية أما وزير خارجية فرنسا فقد قال إنه يشعر بقلق عميق نتيجة تدهور الوضع في مناطق متوفرة وأشار إلى أن مجلس الأمن سيناقش هذا الوضع ضمن مواضيع أخرى تتعلق بسوريا ويبقى أن أهم موقف بالنسبة لتركيا هو موقف روسيا التي تبدو راضية عما يجري في عفرين فقد انتقد وزير الخارجية الروسي تشجيع الولايات المتحدة للشعور الانفصالي الكردي وأعلن في المقابل عن مشاركة ممثلين عن الأكراد في مفاوضات سوتشي القادمة وهذه إشارة إلى وجود توافق روسي تركي