الأمم المتحدة توجه نداء للتبرع من أجل اليمن

21/01/2018
نداء من الأمم المتحدة من أجل اليمن يجدد تسليط الضوء على المسؤولية الدولية تجاه اليمنيين وهم يواجهون الحرب وتردي الوضع الإنساني والغاية جمع ما يزيد عن ملياري دولار أميركي لإنقاذ أكثر من 13 مليون شخص في هذا العام بحسب تقرير أممي فإن نصف المحافظات اليمنية و 72 منطقة من أصل 95 هي الأكثر تعرضا لخطر المجاعة وقال منسق الشؤون الإنسانية لمنظمة الأمم المتحدة جيمي مكفولتريك في بيان صحفي إن القتال تسبب في مقتل نحو عشرة آلاف شخص لكن هناك المزيد يعتقد أنهم قتلوا بما يوصف بالموت الصامت أي من أمراض يمكن الوقاية منها فضلا عن دفع ملايين آخرين إلى شفا المجاعة هناك أيضا ليس فقط الأشخاص الذين يموتون بشكل مباشر بسبب الحرب والنزاع نفسه هناك الأشخاص الذين يموتون هذا الموت الصامت في قراهم أو في بلداتهم حيث لم يتمكنوا من الحصول على رعاية صحية جيدة أو الوصول إلى منشآت صحية ويموتون من أمراض يمكن الوقاية منها خصوصا الأطفال وتطلق الأمم المتحدة خطة الاستجابة الإنسانية لليمن للعام الجاري من خلال نداء التبرع لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في بلد يغرق كل يوم في نزاع مسلح ويواجه أسوأ أزمة إنسانية في العالم بينما تتلاحق الأسئلة بشأن مآل الوعود الدولية بضخ مساعدات والاستجابة لنداءات الاستغاثة وكانت النتيجة المباشرة للانهيار الاقتصادي انهيار الخدمات الأساسية ومنها الصحة ما أدى إلى تفشي الأوبئة وأبرزها الكوليرا التي أودت بحياة نحو ألفي شخص فضلا عن إصابة نحو مليون بالعدوى إلى الآن أما من لم يقضوا بالحرب ولا بالأمراض الفتاكة فقد دفعت بهم موجات النزوح إلى خارج المدن التي تواجه المعارك ونقص الاحتياجات الإنسانية وبعيدا عن المخيمات يعيش عدد من النازحين في الأودية والجبال يفترشون الأرض ويلتحفون السماء في شتاء قاس بينما وثقت التقارير اضطرار بعضهم للغذاء على الأخشاب في صورة قاتمة عن بلد يدفع كل يوم ثمن حرب ومعاناة لا يراد لصفحتها أن تطوى