غزة تندد بتقليص واشنطن دعمها للأونروا وانحيازها لإسرائيل

20/01/2018
ليس هؤلاء هم الأكثر عوزا لكن حالتهم تعبر عن معاناة تتجاوز ما تراه العين لملايين اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة حصص ضئيلة توفرها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا هي آخر شيء يحفظ عائلات فلسطينية لاجئة من التشرد لكن عليهم الآن أن يستعدوا لما هو أسوأ ولسان حالهم يقول لماذا على اللاجئ الفلسطيني أن يواجه مزيدا من المحن بسبب السياسة هذه الحصص قد تكون في خطر الآن بعد أن هددت الولايات المتحدة وهي أكبر المانحين لوكالة الأونروا بخفض التمويل ثلثا سكان قطاع غزة يعتمدون أساسا على الخدمات التي تقدمها الأونروا بما في ذلك التعليم والرعاية الصحية والطعام فالاقتصاد في غزة منهار بسبب ثلاثة حروب مدمرة مع إسرائيل وحصار إسرائيلي مصري خانق منذ سنوات يمس الفقر والبطالة معظم سكان القطاع وأي تخفيض أو وقف للمساعدات ستكون له عواقب كارثية تظاهر مئات من اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة ضد القرار الأميركي بتجميد نصف الأموال المخصصة للأونروا وأعربوا عن غضبهم مما سموها معاملة قاسية لسكاننا أبرياء وضعفاء ويرى هؤلاء أنهم ضحية صراع سياسي بين إدارة ترمب والأمم المتحدة التي تتهمها الإسراف في الإنفاق ويأتي القرار الأميركي في وقت ليشعروا به الفلسطينيون بأن واشنطن تستخدم الأونروا ورقة مساومة لحملهم على تقديم مزيد من التنازلات