عـاجـل: مصادر محلية: توسع الاشتباكات بين القوات الحكومية والنخبة الشبوانية بمدينة عتق لتشمل الأسلحة الثقيلة

الكونغرس يحاول تخطّي أزمة الموازنة

20/01/2018
الإغلاق الحكومي الأول في عهد ترمب وربما أفسد عليه الاحتفال بالذكرى الأولى لتسلمه مهام منصبه شلل فيدرالي بسبب خلاف على إقرار الميزانية ستبدأ آثاره الفعلية في الظهور صباح يوم الاثنين عقب انتهاء العطلة الأسبوعية عدد من الوكالات الفيدرالية ستواجه أزمة تعطل أنشطتها اتفاق كان في متناول اليد يقول تشاك شومر زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ متهما الرئيس بإهداره وواصفا ما تمر به أميركا بأنه شلل ترمب أيها الرئيس ترمب إذا كنت تسمع فرجاء الإجابة بنعم بالطريقة التي صارت بها الأمور اليوم وكيف انقلبت على اتفاق وافق عليه الحزبان يعني أنك تؤيد الإغلاق والآن الإغلاق حدث بالفعل أما البيت الأبيض ومعه الجمهوريون شنوا هجوما عنيفا على الديمقراطيين واتهموهم بالتسبب في إصابة البلاد بالشلل من أجل قضية اللاجئين غير القانونيين على حساب أمور أهم على حد قولهم ما شهدناه الآن كان قرارا مثيرا للسخرية من قبل الديمقراطيين في مجلس الشيوخ للتخلي عن الملايين من الأميركيين من أجل ألاعيب سياسية غير مسؤولة تكمن الأزمة في رفض الديمقراطيين التصويت على مشروع الميزانية الجديدة ما لم يتضمن تمويلا لبرنامج للتأمين الصحي الحكومي لأطفال اللاجئين غير القانونيين الذين لا يجدون من يعيلهم كما يطالبون بإيجاد حل لنحو سبعمائة ألف لاجئ غير قانوني يعرفون باسم دريملاينز الحالمين بعد إلغاء برنامج الذي أقرته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما ومنحتهم بموجبه تصريحا مؤقتا بالإقامة ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها الحكومة الأميركية للإغلاق فقد سبق وأن تعرضت لخلل في عهد أوباما استمر أكثر من أسبوعين ولا يعرف إلى متى سيستمر الإغلاق الجديد بينما تستمر الاتصالات بين الجمهوريين والديمقراطيين من أجل تمديد للميزانيات الحالية قد يحل الأزمة مؤقتا حتى الثامن من الشهر المقبل غرد رئيس توترا ساخرا بأن الديمقراطيين قدموا هذا الإغلاق هدية له بمناسبة مرور عام على رئاسته لكن يبدو أن الجمهوريين والديمقراطيين تتجه نحو الانتخابات النصفية نهاية هذا العام سعيا لتوظيف هذا الإغلاق لصالحه أبو كويك الجزيرة بواشنطن