السودان: التعزيزات العسكرية أوقفت التهربب بكسلا

20/01/2018
شاحنة مليئة بالسلع الغذائية المهربة لم يتمكن أصحابها من مواصلة طريقهم إلى إريتريا فوجدوا أنفسهم داخل مباني مكافحة التهريب في كسلا هنا امتلأت المخازن حتى أضحت كميات من السلع المضبوطة في العراء بعد أن كثفت قوات مكافحة التهريب عملياتها مدعومة بتعزيزات عسكرية وصلت إلى المنطقة بعد انتشار القوات المسلحة وقوات الدعم السريع تم الحمد لله يعني انحسار كامل لعمليات تهريب البضائع وحتى عمليات التسلل والهجرة الغير مشروعة أخذتنا دورية من قوات مكافحة التهريب قريبا من الحدود السودانية الإريترية للاطلاع على طبيعة عملها والتحديات التي تواجهها في أكثر مناطق السودان رواجا لعمليات التهريب أثناء جولتنا مع أفراد الدورية رأينا جانبا من الجنود الذين وصلوا إلى المنطقة تحسبا لتهديدات محتملة من إريتريا ومصر بحسب ما قالت الحكومة السودانية هذه الحدود المفتوحة وطويلة تشكل إحدى التحديات أمام هذه القوات العاملة في مجال مكافحة التهريب بكل أنواعه بيد أنهم يؤكدون أن حالة الطوارئ المعلنة وإغلاق الحدود مع إريتريا بجانب التعزيزات العسكرية التي وصلت إلى المنطقة ساهمت في نجاح مهمتهم بشكل كبير أحد من كانوا يعملون في التهريب وافق على التحدث إلينا حكى لنا كيف تجري العملية وتطرق إلى المخاطر التي تواجههم في الطريق وبين لنا أن المهربين يعملون بما يشبه الشبكة يتواصلون مع بعضهم البعض إذا ما رأوا ما يقطعوا عليهم طريقهم لعبور الحدود ومع حالة الطوارئ المعلنة تقوم سلطات مكافحة التهريب بحملات تفتيش في الأسواق وتقول إن ذلك يهدف إلى حماية موارد البلاد ومنع تهريب السلع المدعومة خاصة الدقيق والوقود ويتوقع التجار هنا أن يؤدي تشديد السلطات على مكافحة التهريب إلى وفرة في الأسواق في الجانب السوداني يقابلها شح في المدن الإريترية لاعتمادها الشديد على ما يأتيها من سلع مهربة عبر الحدود أحمد الرهيد الجزيرة من مدينة كسلا شرقي السودان