هذا الصباح- إقبال الفتيات على معارض السيوف باليابان

02/01/2018
نقيم معرضا لسيوف القائد العسكري في حقبة الساموراي أويس سونغ الذي خاض كثيرا من المعارك وانتصر فيها وكانت لديه مجموعة من أندر السيوف وأفضلها في تاريخ بلدنا وبعض السيوف المعروضة مازالت تحمل آثار المعارك والقتال وقد اجتذبت هذه السيوف عادة الزوار من الرجال في منتصف العمر فإن معظم الزوار من الشابات انجذاب الشابات للسيوف بدأ مع انتشار الرسوم المتحركة والقصص المصورة وألعاب الفيديو التي تدور حول قصص رومانسية يستخدم فيها الأبطال سيوف الساموراي الحقيقية ومن شدة تعلق الفتيات بشخصيات تلك القصص أصبحنا يزرنا المعارض التي توجد فيها السيوف الحقيقية ولعي ألعاب الفيديو أصبحت وأهتم بالسيوف وأزور معارضها خاصة أن بعض المعارضين تقيم ركنا للوحات أبطال ألعاب الفيديو والصور المتحركة وأستطيع حينها أن أعرف مدى تشابه الصور مع الصيف الحقيقي لقد أصبحت أحب السيوف ولا أراها كأداة للقتال بل كقطعة فيها كثير من الرومانسية وتمثل التضحية من أجل الأحباء إنه أمر جيد أن تهتم الشابات بالسيوف التقليدية لأنهن من خلال زيارة المعارض تعلمنا كثيرا عن تاريخنا وبهذه الطريقة يمكنهن أن يحافظوا على ثقافتنا ولكن أرجو أيضا أن لا يغرقنا في قصص الحب ونسينا أن تلك السيوف حقيقية وليست مجرد طموحات للترفيه والتسلية