قوات المعارضة السورية المسلحة تسيطر على أحياء في حرستا

02/01/2018
الحسابات العسكرية وموازين القوى أخذت تتغير على مقربة من العاصمة السورية دمشق فعلى أبواب الغوطة الشرقية المحاصرة حققت المعارضة المسلحة تقدما مهما وكسبت مساحات إستراتيجية واسعة حيث سيطرت على أحياء ومواقع عسكرية عدة في مدينة حرستا في الغوطة الشرقية بعد هجوم شنه مقاتلوها على قوات النظام ومليشياته ومن أهم المواقع التي سيطرت عليها المعارضة أحياء العجمي والحدائق والسياسية والجسرين ومنطقة الأفران ومبنى المواصلات ومستشفى البشر وكرجل حجز وتقول المعارضة إن هجومها المستمر منذ نحو عشرين يوما كان ضربة استباقية لمنع قوات النظام من شن هجوم كانت تتحضر له على مدن الغوطة الشرقية وبلداتها لتقسيمها وتسهيل عملية السيطرة عليها هكذا إذن تتبدل المعطيات العسكرية في الغوطة الشرقية المحاصرة فقد وصلت المعارضة المسلحة مناطق سيطرتها في حرستا بمناطق سيطرتها في عربين وهي الآن تحاصر قوات النظام وميليشياته في إدارة المركبات العسكرية وهي واحدة من أهم الثكنات في الغوطة الشرقية كما أنها غدت بمحاذاة مبنى محافظة ريف دمشق أحد أهم مواقع النظام في المنطقة بل إن المعارضة تقول إن قوات النظام طالبت منها التفاوض بشأن إخراج جنودها المحاصرين في حرستا عن طريق الهلال الأحمر السوري لكن الواضح من رد قوات النظام هو استقدامها تعزيزات من ميليشيات أجنبية تمهيدا لمعركة تهدف إلى استعادة ما خسرته إضافة إلى تكثيف القصف على حرستا وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة الأخرى قصف يصفع فاتورته بالدرجة الأولى أبناء الغوطة الشرقية فقد قتل منهم عشرات خلال الأيام الأخيرة نتيجة قصف يشنه سلاح الجو السوري إلى جانب قصف صاروخي ومدفعي وعلى غرار ما يجري شمال سوريا يبدو أن المعارك والقصف أحالت اتفاق خفض التصعيد في الغوطة إلى حبر على ورق