عـاجـل: مصادر طبية: 5 قتلى مدنيين بينهم طفلان بغارة للتحالف السعودي الإماراتي بمنطقة كتاف في صعدة شمال اليمن

الأمير طلال.. حالة فريدة في الأسرة الحاكمة بالسعودية

02/01/2018
مالئ صفحات التاريخ السياسي المعاصر وشاغل أقلام المتابعين للشأن السعودي على مدى العقود الستة الماضية الأمير طلال الولد الثامن عشر للملك الراحل عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية اشتهر بمواقفه المتفردة التي جعلت منه ظاهرة في الأسرة السعودية الحاكمة ولد في الطائف عام 1931 ويعتبر الجيل الذي ولد فيه بالنسبة لأبناء الأسرة الحاكمة جيل الوسط نهاية القديم وبداية الجديد دخل الحياة السياسية كوزير للمواصلات عام اثنين وخمسين من القرن الماضي كأول وزير لهذه الوزارة ثم عين في عام 60 وزيرا للمالية لكنه ترك المنصب بعد عام وعين سفيرا لبلاده في فرنسا ثم وزيرا للمواصلات من جديد تولى عددا من المناصب وعضوية عدد من الجمعيات والمنظمات منها رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية ورئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية وشغل عضوية معهد باستور في باريس ومنتدى الفكر العربي كما كان المبعوث الخاص لليونيسيف أسس عام 58 من القرن الماضي مع أربعة من إخوته حركة الأمراء الأحرار بسبب التوترات التي كانت تحصل بين الملك سعود والأمير فيصل ونادت الحركة لإنشاء حكم دستوري برلماني وإبعاد الأسرة الحاكمة عن شؤون الحكم وبعد تأسيس الحركة صودرت أمواله وغادر السعودية إلى مصر واستضافه الرئيس جمال عبد الناصر فسحب الملك سعود منه جوازه الدبلوماسي وظل مقيما في مصر وهناك بدأ في معارضة السياسة السعودية خاصة تدخلها في اليمن مطالبا بالمزيد من الإصلاحات السياسية فيها حتى سمح له بالعودة في عهد الملك فيصل شرط عدم تدخله في شؤون الدولة والحكم وبقي منذ ذلك الحين يعمل في الشؤون التنموية والتعليمية أعلن الأمير طلال استقالته من هيئة البيعة في السادس عشر من تشرين الثاني نوفمبر عام 2011 وأعلن أنه رفعها إلى الملك عبد الله بن عبد العزيز وتأتي استقالته بعد ثلاثة أسابيع من تعيينه أخيه غير الشقيق الأمير نايف في منصب ولي العهد وبعد وفاة الأمير نايف وقيام الملك عبد الله بتعيين الأمير سلمان وليا للعهد قال إن هيئة البيعة لم تدع للاجتماع للتشاور حول هذا التعيين وقال إن الملكيات العربية يجب أن تتغير إلى ملكيات دستورية لأن الممالك لم تعد تواكب هذا العصر إحنا ندعو إلى فصل السلطات كما هو موجود في العالم كله هناك فئة من الناس احتكرت ولا تزال تحتكر هذه الأمور الجاه والسياسة والمال أشهر أبنائه هو رجل الأعمال والملياردير ذائع الصيت الأمير الوليد بن طلال المحتجز مع أخوين له منذ أوائل تشرين الثاني نوفمبر من العام الماضي في فندق الريتزكارلتون الرياض بدعوى تورطهم في قضايا فساد وبحسب موقع ميدل إيست البريطاني فإن الأمير طلال دخل في إضراب عن الطعام في شهر تشرين الثاني نوفمبر المذكور احتجاجا على استمرار احتجاز أبنائه فيما بات يبدو شكلا من تجليات خلاف سيترك أثره إلى زمن غير معلوم