هذا الصباح- رقصات فولكلورية تحكي تاريخ بولو التركية

19/01/2018
هذه رقصة ترولو الأشهر على الإطلاق في مدينة مولو تركيا تعرض لوحات من حياة بطل المدينة الشهير روشان علي كوبرولو وتبرز معاني البطولة والشجاعة وعدم القبول بالظلم والدفاع عن الضعفاء حركة الأقدام فيها تعني الفروسية والخيل والسكاكين ترمز التحدي نسعى من خلال هذه الرقصة إلى لفت الانتباه إلى البطل كوروغلو وتذكير شعبنا وخصوصا الجيل الجديد ببطولاته وتضحياته وهذه الرقصة إلى جانب رقصات الزيبق هي الأكثر رواجا في المدينة الواقعة شمال غربي تركيا وتلقى إقبالا من الأجيال والمستويات الثقافية والاجتماعية كافة الناس هنا يتمسكون بتراثهم بقوة لذلك هم يعيشون تاريخهم أثناء مشاهدتهم الرقصات التي تجسد في مجملها أحداثا تاريخية يعتزون بها وتثير حماسهم ورقصات الملعقة المتنوعة أبرزها رقصة الاوزة الخضراء التي تمثل استقاض الطيور بنشاط في البحيرات عند الصباح وهي مستوحاة من جمال الطبيعة وكثرة البحيرات في المدينة وتلفت الانتباه إلى نشاط نسائها اللاتي يحملن ملاعق خلال الرقص وهي تلقى استحسانا خارج تركيا أيضا نمثل بلدنا في الخارج وهناك بالذات نشعر بمدى عراقة تراثنا وثراءها وقيمته التاريخية رقصة شعبية من تراث بولو تحكي قصة متوارثة عبر الأجيال لذلك تسمى رقصات بوبو الشعبية الذاكرة المتجددة لتاريخ المدينة وتراثها العثماني يظهر بوضوح في تراث المدينة لذا تعكس معظم الرقصات في بولو أحداثا وظواهر من التاريخ العثماني والأنواع الأخرى تقتبس لوحات من العادات والتقاليد التي ما زال معظمها مطبقا خلال أوقات الأفراح والأتراح وفي النشاطات الرسمية والاجتماعية عمر خشرم الجزيرة