الحكومة الإثيوبية تفرج عن 115 سجينا سياسيا

19/01/2018
مائة وخمسة عشر سجينا من أصل 528 أفرجت عنهم الحكومة الإثيوبية كدفعة أولى ضمن قرارها الأخير بإعفاء السجناء الذين اعتقلوا على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها البلاد عام 2016 الإفراج تضمن معارضين سياسيين من أبرزهم الدكتور مرارة قودينا من حزب العمال المعارض وهي خطوة لاقت إشادة محلية ودولية ووصفت بأنها ستساعد على بناء التوافق الوطني أشكركم على حفاوتكم واستقبالكم وستكتمل فرحتنا بالإفراج عن بقية السجناء وسنستمر بمطالبة الحكومة بذلك حتى يتم الإفراج عن كافة القابعين في السجون المدعي العام الإثيوبي في مؤتمر صحفي أن الإفراج عن المدانين الذي بدأ هذا الأسبوع سيستمر تباعا على مدى شهرين بينما سيتم تحديد المفرج عنهم طبقا للإجراءات المتبعة مشيرا إلى أن عمليات الإفراج لن تشمل من ادينو بجرائم قتل أو من تسببوا في إلحاق أضرار بالغة بمنشآت اقتصادية أو حكومية عملية الإفراج ستستمر شهرين بدءا من هذا الأسبوع وستحكمها الإجراءات القانونية ولن تشمل من تمت إدانته بالقتل أو التخريب البالغ وكان الائتلاف الحاكم قد قرر مطلع يناير الجاري الإفراج عن السجناء كافة قرار وصفته المعارضة بالخطوة جيدة بيد أن المفترض عدم اعتقال هؤلاء بالأساس لأنه مخالف للدستور حسب وصف المعارضة التي أشارت إلى أن الحكومة تمكنت من معالجة مشكلة مهمة لكن ما تزال هناك مشاكل أخرى عالقة ترحيب بالإفراج عن السجناء من جهة وترقب لمزيد من الخطوات الإصلاحية من جهة أخرى هكذا كان حال الشارع الإثيوبي أما أهالي السجناء فقد كانت فرحتهم فرحتين لاسيما أن الإفراج تزامن مع عيد القيطاس أحد أكبر الأعياد في أثيوبيا حسن رزاق الجزيرة