عـاجـل: وزير النقل اليمني: قوات الجيش تسطر ملحمة بعتق دفاعا عن الأرض والعرض ضد أطماع الإمارات في التوسع والسيطرة

ماكرون يعد بتحسين تعامل الشرطة مع طالبي اللجوء

18/01/2018
يتكرر هذا المشهد كثيرا في عدد من مناطق فرنسا يفترش طالبي لجوء الأرض ويلتحفون السماء في ظروف قاسية تزامنا مع وصول أرقام طلبات اللجوء في فرنسا إلى مستوى قياسي حيث تجاوزت عتبة المائة ألف بزيادة سبعة عشرة في المائة مقارنة بالعام الماضي هنا كالي شمال فرنسا مثلا حيث بقي مئات من طالبي اللجوء الراغبين بالمرور إلى بريطانيا بعد إزالة مخيم الغابة منذ أكثر من عام لم تتحسن أحوالهم كثيرا رغم الوعود وإقامة عدد من مراكز الإيواء إذا كان الرئيس يريد مساعدتنا فمن الأفضل أن يطلب من الشرطة والحكومة يعاملان معاملة حسنة عندما يوقفنا أفراد الشرطة يضربوننا وعندما ننام ليلا يأخذون خيامنا ويمزقونها ويطلقون علينا غازات مسيلة للدموع تحول الرئيس مكرون لمعاينة الأوضاع عن قرب في كالي فزار بعض مراكز الإيواء التي أنشأتها الحكومة عقب إزالة المخيم الكبير ووعد بتحسين تعامل الشرطة مع طالبي اللجوء وقال إن الدولة ستتكفل بإطعامهم مستقبلا لكنه في المقابل أكد أن فرنسا لا يمكنها أن تقبل الجميع وتمنحهم حق اللجوء ما نقوم به هو من أجل أن نكون قادرين على استقبال القادمين من بلدان تعيش أوضاعا صعبة حيث يتعرضون للخطر والحرب لكن كثيرا من الناس يأتون من بلدان لا توجد فيها حروب ويمكنهم العيش بسلام هناك وهنا أقول إن من المستحيل أن تستوعب فرنسا الملايين من الناس يؤكد ذلك نهج الحكومة في معالجة مسألة الهجرة فهي تعتزم خلال الأسابيع المقبلة سن قانون يحسن ويعجل استقبال الأجانب الحاصلين على حق اللجوء لكنه يؤكد في المقابل على الترحيل السريع لمن لا تتوفر فيهم الشروط القانونية باللجوء وهو ما تنتقده بشدة جمعيات أهلية كثيرة بانتظار سن قانون الهجرة الجديد المثير للجدل يبقى الآلاف من طالبي اللجوء مشردين في الشوارع يعيشون أوضاعا صعبة رغم وعود الحكومة والجهود الجمعيات التي تسعى إلى مساعدتهم حافظ مريبح الجزيرة باريس