تركيا ترفع حالة التأهب وتشتبك بالوحدات الكردية بعفرين

18/01/2018
هكذا بدا الجو في الجبال المطلة على منطقة عفرين من ناحية ريف حلب الغربي وعلى الرغم من كثافة الضباب فإن الأنباء الواردة تكشف عن أن الوضع الميداني يزداد سخونة يدلل على ذلك ازدياد وتيرة القصف المدفعي المتبادل بين الجيش التركي والجيش الحر من جهة وما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية من جهة أخرى الجهة الغربية لعفرين محاطة بجبال عالية وعلى سفوحها تطالعك مدينة دارة عزة وهي من أكبر مدن ريف حلب الغربي وأقربها إلى منطقة عفرين وتتصل معها بمعبر بري وقد باتت نقاط المراقبة التركية الثلاث في المنطقة والتي نشرت بموجب اتفاق أستانا جزءا أساسيا من المشهد خيمت الأجواء الماطرة والضباب الكثيف على منطقة عفرين وكنا قبل أن يشتد الضباب نرى القرى التي تتبع في منطقة عفرين وأولها قرية الغزاوية التي تبعد من هذه النقطة نحو ثلاثة كيلومترات الجانب الآخر من الحدود يواصل الجيش التركي استقدام تعزيزات عسكرية إضافية وقد ضم آخرها ناقلات جنود وعربات مدرعة ووحدات من القوات الخاصة التركية التعزيزات التركية واستعدادات فصائل المعارضة السورية تشير من غير شك إلى أن طبول الحرب تقرع بقوة إلا أن أطرافا دولية متعددة معنية بالتطورات في هذه البقعة من سوريا تتشابك مصالحها سياساتها معقدة تقاطعها النبرة التركية العالية التساهل مع تشكيلات تهدد أمن أنقرة نبرة تحبس الأنفاس وتدعو الأنظار لترقب ساعة بدء الهجوم صهيب الخلف الجزيرة من الجهة الغربية