العراق.. فشل في التصويت

18/01/2018
جلسة جديدة للبرلمان العراقي تعيده إلى نقطة الصفر جهود التوصل إلى قانون للانتخابات يتضمن تحديد موعد لها لكن انسحاب نواب كتلة التحالف الوطني وكتلة التغيير الكردية أدى إلى فقدان الجلسة النصاب القانوني وتأجيلها إلى السبت المقبل الجدل بشأن موعد إجراء الانتخابات يقسموا البرلمان في الكتلة السنية ويمثلها تحالف القوى العراقية تريد تأجيل الانتخابات لمدة سنة ليتمكن النازحون في المناطق المتضررة من الحرب على تنظيم الدولة من العودة إلى مدنهم وهي ذات أغلبية سنية حيث يقدر عدد النازحين بمليونين ونصف المليون الكتل الكردية باستثناء كتلة التغيير أحجمت عن إعلان موقف صريح من القانون فالتحالف الوطني الداعم للحكومة أمامه صعوبة في تأمين الأصوات الكافية لإقرار تاريخ الانتخابات لرفض الكتل السنية ولخلافه مع الكتلة الكردية بسبب أزمة استفتاء كردستان العراق وتداعياتها لكن التحالف قد يحاول تمرير القانون وهو سيناريو قد تكون فرص تحققه ضعيفة لاسيما أن البرلمان فشل مؤخرا في عقد جلسة لمناقشة قانون الموازنة الاتحادية نظرا لمقاطعة الكتلتين السنية والكردية بسبب تحفظاتهما على القانون يضاف إلى ذلك حالة التوجس لدى قوى سياسية من مشروع القانون لاعتراضات على طريقة احتساب الأصوات ويرى التحالف الشيعي أن تأجيل الانتخابات قد يسبب فراغا دستوريا قد يؤدي إلى سيناريو الذهاب باتجاه تشكيل حكومة إنقاذ وطني تمتلك السلطتين التنفيذية والتشريعية وهو أمر ترفضه كتل شيعية بينما يرى آخرون أن التوافق السياسي قد يحل المشكلة هذا الجدل تردد صداه دوليا إذ قالت السفارة الأميركية في بغداد إن واشنطن تؤيد إجراء الانتخابات البرلمانية في الثاني عشر من مايو أيار القادم وانتقدت الدعوات لتأجيلها وقالت إن تأجيلها سيشكل سابقة ويقوض الدستور