البنتاغون: لا ننشئ جيشا جديدا في سوريا

18/01/2018
فيما يبدو أنه تراجع أميركي البنتاغون يقول أنه لا ينشأ جيشا جديدا أو قوة حرس حدود نظامية في سوريا بل يعمل على تدريب قوات أمن محلية لتأمين النازحين العائدين إلى مناطقهم المدمرة ولمنع عودة تنظيم الدولة فيما قال وزير الخارجية الأميركي إن واشنطن لمخاوف تركيا بشأن القوات الكردية في سوريا وتأخذه بجدية الولايات المتحدة ستحافظ على وجودها العسكري في سوريا لضمان عدم ظهور تنظيم الدولة مجددا وهذا سيعتمد على الظروف الميدانية بيان البنتاغون جاء بعد ردود فعل تركية غاضبة على ما أعلن عن نية واشنطن تشكيل قوة شمال سوريا بمشاركة الأكراد وبهذا الخصوص عقد مجلس الأمن التركي اجتماعا بحضور الرئيس رجب طيب أردوغان وأكد بيان للمجلس أن أنقرة لن تسمح بتأسيس جيش إرهابي عند حدودها ستتخذ التدابير اللازمة كافة حسب تعبير البيان وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أكد خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي موقف بلاده اكدت لتيلرسون أن تركيا سترد على أي هجوم تنفذه وحدات حماية الشعب الكردية الموجودة في عفرين ضد المراقبين العسكريين الأتراك في إدلب أو الجنود الأتراك في منطقة درع الفرات أو ضد عناصر الجيش الحر أو تركيا وأنه لا يمكن لأي أحد أن يقف في وجهنا خلال قيامنا بذلك التحذيرات التركية صاحبتها مواصلة التعزيزات العسكرية على الحدود مع سوريا وفي السياق ذاته أفادت مصادر للجزيرة أن مسؤولين عسكريين أتراكا اجتمع بقادة من المعارضة السورية المسلحة تحضيرا للهجوم على مواقع ما يسمى قوات سورية الديمقراطية في مدينة عثرين شمال حلب تبدو تركيا مصممة على رفض سحب البساط من تحتها في الملف السوري وخصوصا فيما يتعلق بالمناطق المحاذية لحدودها والتي تقول إنها امتداد لأمنها القومي وهو أمر يبدو أن واشنطن فهمته ولا تريد الصدام الآن مع أنقرة