إسرائيل تعلن عن خطة متكاملة لتدمير أنفاق المقاومة

18/01/2018
ثلاثة أنفاق هجومية للمقاومة الفلسطينية دمرها الجيش الإسرائيلي في غضون شهرين النفق الأخير قبل أيام فقط عند مثلث تلاقي الحدود الإسرائيلية المصرية مع قطاع غزة يعتبر الجيش الإسرائيلي ذلك نجاحا سيحد من قدرات المقاومة الفلسطينية ويحيد أحد أهم أسلحتها الإستراتيجية ويقول إن لديه من الوسائل التكنولوجية الحديثة ما يكفي للكشف عن الأنفاق التي تتجاوز الحدود وتدميرها بحلول نهاية العام الجاري رئيس الأركان الجنرال آيزنكوت حدد نهاية عام 2018 كموعد لإزالة تهديد الأنفاق الذي تمتد من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية الأنفاق الهجومية لدينا حلولا وأدوات وآلية عمل نمضي قدما في تنفيذها وتستند إلى أدوات تكنولوجية ومعلومات استخبارية شكلت أنفاق المقاومة الهجومية إحدى أهم مفاجآت الحرب الأخيرة على غزة وأفشلت إلى حد كبير للهجوم البري للجيش الإسرائيلي كما كانت منطلقا لعمليات تسلل خلف خطوطه ولتنفيذ عمليات قنص وأسر جنود ولذلك ترى المقاومة الفلسطينية استهداف أنفاقها تغييرا لقواعد الاشتباك يحتم عليها الرد بالمثل إذا استمر الاحتلال في هذا التصعيد وفي هذا القصف وفي فرض قواعد جديدة من حق المقاومة أيضا أن يكون لديها من الإبداعات والإمكانات ما يؤهلها فعلا أن تكسر كل هذه المعادلات وأن تفرض بنفس قواعد جديدة على الاحتلال في غضون ذلك يواصل الجيش الإسرائيلي إحاطة قطاع غزة جدار يمتد لعشرات الأمتار في باطن الأرض وفوقها للحد من فاعلية الأنفاق التي يقدر عددها بخمسة عشر نفقا وتوفير الحماية للبلدات الإسرائيلية الحدودية والتخفيف من هواجس سكانها يبدو أن قرار إسرائيل تدمير أنفاق المقاومة الهجومية جاء للتغطية على إخفاقات الماضي لكنها تعلم جيدا أن ذلك قد يعجل في تنفيذ هجمات عبر هذه الأنفاق وربما في تدهور الوضع إلى مواجهة شاملة إلياس كرام الجزيرة الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة