العراق.. لا صوت يعلو على حديث الانتخابات

17/01/2018
يتصاعد الجدل بشكل كبير في اجتماعات الساسة العراقيين بشأن موعد إجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة بعد أن أقرت الحكومة يوم الثاني عشر من مايو أيار موعد لإجرائها يبدو البرلمان وهو صاحب القول الفصل في هذا الأمر منقسما على نفسه بصورة لافتة إزاء التصويت على قانون الانتخابات المتضمن تحديد موعد إجرائها نعم هناك صراع بين كتل سياسية في بعض المحافظات وهذا الصراع دائما موجود أرجوكم اقول لهم ابعدوا صراعكم عن الناخبين لا تشوشوا على العملية السياسية والانتخابية وبالتالي مسؤولية وموعد الانتخابات لا تأجيل مطلقا نص دستوري واضح الانتخابات أقصى موعد نقدر نؤجل ربما يومين أو ثلاثة حتى تكون خمسة وأربعين يوم تحالف القوى العراقية الذي يضم القوى السنية ممثلة في البرلمان طالب رسميا رئاسة مجلس النواب بتأجيل الانتخابات مدة لا تقل عن سنة وبرر ذلك بأن معظم المدن ذات الأغلبية السنية ليست مستعدة بعد لإجراء الانتخابات لأسباب تتعلق بوجود نحو مليونين وخمسمائة ألف نازح ودمار كبير في تلك المدن موقف الكتلة البرلمانية السنية يتناغم مع موقف كتل كردية لم تعلن موقفها الرسمي بعد لكنها غير متحمسة لإجراء الانتخابات في التاريخ الذي أقرته الحكومة وقد وضعت الأزمة بين أربيل وبغداد حكومة العبادي في وضع لا تحسد عليه وهي تحاول جاهدة من خلال كتلة التحالف الشيعي الداعمة لها حشد أصوات كافية لتمرير قانون الانتخابات وقد تلجأ إلى تمريره في غياب هذين المكونين كما حدث في إقرار قانون الحشد الشعبي قبل عدة أشهر إلا أن هذا السيناريو قد يبدو أيضا بعيد المنال بسبب مقاطعة السنة والأكراد فشل البرلمان الأربعاء في عقد جلسة كانت مخصصة لمناقشة قانون موازنة 2018 ويعيش كثيرون أن تأجيل الانتخابات سيكون خرقا دستوريا يستدعي تدخلا من المحكمة الاتحادية وقد يتسبب في دخول البلاد في فراغ دستوري يكون أحد تجلياته الذهاب باتجاه تشكيل حكومة إنقاذ وطني وهو ما يعني تولي الحكومة السلطتين التنفيذية والتشريعية وما تتخوف منه كتل سياسية شيعية وترفض مجرد الخوض فيه موقف القوى الشيعية يخفي وراءه موقفا إيرانيا مؤيدا وداعما كما يبدو من سيل التصريحات التي تتردد على ألسنة أعضاء في التحالف الوطني وحسب مصادر مطلعة في بغداد فإن الجانب الأميركي عبر للقوى العراقية عبر سفارته ببغداد عن دعمه لاستقرار العراق حتى لو تطلب ذلك تأجيل الانتخابات لا يختلف هذا الموقف كثيرا عن موقف بعض الدول العربية وكذلك تركيا والمتفهمة لمطالب القوى السنية كما أن اشتراك قوى وشخصيات محسوبة على الحشد الشعبي في هذه الانتخابات يثير قلق دول عربية طالما عبرت عن موقفها المتشدد من فصائل الحشد الشعبي ولعل تداعيات ما جرى في كركوك بعد أزمة الاستفتاء على انفصالها وشكوى المكون التركماني من التهميش تجعل تركيا أقرب إلى خيار تأجيل الانتخابات في انتظار استقرار يحفظ المكون التركماني حضوره في سباق الانتخابات التعقيدات في المشهد السياسي العراقي وامتداداته الإقليمية والدولية قد تضطر البرلمان العراقي إلى تأجيل جلسته المقررة الخميس لمناقشة قانون الانتخابات وتمريره إلى إشعار آخر والتأجيل لا يعني سوى مزيد من الضغط على مفوضية الانتخابات التي أعلنت أنها لم تستلم بعد المخصصات اللازمة للشروع في تنظيم الانتخابات