الأونروا تحذر من تقليص واشنطن مساهماتها للفلسطينيين

17/01/2018
هذه ليست المرة الأولى في تاريخها الحافل بالفخر التي تواجه فيها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا تحديا كبيرا كلام جاء في إطار تعليق المفوض العام للوكالة بيير كامبل على تقليص الولايات المتحدة مساهمتها في ميزانية الوكالة إلى 60 مليون دولار بعد أن كان إجمالي المساهمة يبلغ ثلاثمائة وخمسين مليون دولار لكن كرامبل ذهب أبعد من هذا وحذر من أن تقليص المساهمة سيؤثر على الأمن الإقليمي في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط العديد من المخاطر والتهديدات خصوصا ذلك الخطر المتمثل في ازدياد ما وصفه بالتطرف في موازاة هذه التحذيرات كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يزور الهند يشعر بالارتياح لقرار الرئيس الأميركي لا بل ذهب إلى أبعد من ذلك عبر الدعوة إلى تصفية الأونروا وإخضاع خدمة اللاجئين الفلسطينيين لمفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة فلسطينيا أكدت حركة حماس أن الهدف من الخطوة الأميركية تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين واصفة ذلك بأنه عدوان على الشعب الفلسطيني وأنه جزء مما وصفتها بمؤامرة صفقة القرن بحسب بعض الأرقام التي قدمتها وكالة الأونروا فإن 525 ألف طالب وطالبة في سبعمائة مدرسة تابعة للأونروا يواجهون في ظل تقليص المساعدات المالية للوكالة خطر فقدان مستقبلهم ولا يقتصر الأمر على قطاع التعليم بل يدخل في دائرة الخطر كذلك ملايين اللاجئين في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وقطاع غزة الذين هم بحاجة للمساعدات الغذائية العاجلة وأشكال الدعم الأخرى وبحسب تصريحات المفوض العام للأونروا فإن الوكالة لن تقف مكتوفة الأيدي حيال هذه التطورات لاسيما أنها تعاني أصلا صعوبات مالية وفي إطار التحرك إزاء هذه التطورات دعا كرامبو لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لاتخاذ موقف والانضمام للأونروا في رسالتها إلى لاجئي فلسطين بأن حقوقهم ومستقبلهم يحظيان بقدر كبير من الأهمية لافتا إلى أن الأونروا بصدد إطلاق حملة تبرعات عالمية خلال الأيام القليلة القادمة لتشكل تمثيلا وإطارا للالتزام الشامل بالحفاظ على مدارس وعيادات الوكالة مفتوحة خلال العام الحالي وما بعده