ألمانيون يبيتون في الشارع بانتظار حذاء رياضي

17/01/2018
إنها صرعة الحذاء وليس هاتف آيفون كما في الولايات المتحدة جموع غفيرة قضت أيامها الأربعة أمام متاجر بيع الحذاء المزود ببطاقة مواصلات برلين ومن سوء حظ هواة جمع الأحذية الرياضية عن ليلة ما قبل فتح المتاجر أبوابها تساقطت الثلوج شغفهم بالحصول على الحذاء الفريد جعلهم يبيتون لياليهم الأربع على أرصفة المتاجر طلب الحذاء استوجب تسجيل بيانات منذ ما قبل أسابيع كما أن عدد محدود جدا إذ لا يتجاوز خمسمائة زوج من الأحذية أنا هنا منذ الأحد الماضي وقد بدت هنا ليلتين أتمكن من اقتناء زوج من هذه الأهلية ولأكون ضمن خمسمائة شخص فقط في العالم ممن يقطنون هذا الحذاء وزعت الأحذية للبيع بين متجر أوفر كيل الذي استحوذ على ثلاثمائة زوج من الأحذية وبين مقر شركة أديداس حيث بيع 200 زوج أيام متتالية ورغم البرد القارس ورغم أن لدي تذكرة طلاب فقد رأيت أنه من المهم عندما يأتي مراقب التذاكر أن أخبره أن التذكرة في حذائي الحذاء الأنيق الذي أنتجته شركة أديداس العالمية جاء بمناسبة مرور 90 عاما على إنشاء هيئة مواصلات ولاية برلين التي تدير مترو الأنفاق والحافلات وغيرها شركة برلين للنقل والمواصلات العامة أكملت عامها 90 ومن الرائع أن نقدم شيئا مميزا بهذه المناسبة بناءا عليه قمنا بالتعاون مع شركة أديداس بتصميم حذاء أستوحي شكله الخارجي من ألوان وتصاميم مقاعد المترو في برلين ويمكن استخدامه في الوقت ذاته كتذكرة يسمح لمن يقتني هذا الحذاء أن يتمتع بركوب ميترو العاصمة وحافلاتها عاما كاملا وقد صممت التذكرة السنوية على لسان الحذاء وروعي فيها تناسق ألوان قطار الأنفاق العتيقة والمميزة لثقافة برلين للحذاء منافع واستخدامات أخرى في برلين فالحذاء يزود بتذكرة مواصلات عامة يغنيك عن شراء البطاقات وعناء تفقدها كلما همت باستخدام المواصلات العامة في العاصمة الألمانية عيسى طيبي الجزيرة برلين