آلاف الأسر العراقية عالقة بمخيمات النزوح شرقي الموصل

17/01/2018
مخيمات شرق الموصل تديرها حكومة إقليم كردستان العراق الأمم المتحدة ومعها حكومة بغداد ومنظمات دولية ومحلية تقدم المساعدات لآلاف العائلات النازحة من عموم محافظة نينوى لكنها شحيحة ولا تكفي لسد الاحتياجات الأساسية ما يجبر النازحين على بيع جزء منها لتأمين ما يلزمهم بعض النازحين أقاموا متاجر لهم داخل المخيم وثمة آخرون يبيعون المدافئ التي حصلوا عليها من المساعدات لتقيهم برد الشتاء من أجل شراء حليب لأطفالهم وإشراكهم نازحون أيضا لكنهم مازالوا يملكون القليل من المال الفاقة والحنين إلى الديار حولتا حتى الأطفال إلى شعراء حليب الأطفال هو المعضلة الأمهات هنا يحاولون توفيره فإن عجزنا عن ذلك لجأنا إلى البدائل العالقون هنا يحلمون بالعودة إلى ديارهم لكن ذلك يبدو صعبا مع التدهور الأمني المستمر ويمتزج الخوف بالحصر حصرا عاجز عن العودة إلى دياره وهي على بعد مرمى حجر طفل ينظم الشعر من هول ما يرى وأم تبيع قوت يومها لشراء حليب لرضيعها واب مغلوب على أمره بسبب السياسة ودهاليزها هذا هو حال نازحي مخيمات شرق الموصل أمير فندي الجزيرة مخيم الخازر شرق الموصل