فضيحة حليب "لاكتاليس" تتصاعد في فرنسا

16/01/2018
أكثر من اثني عشر مليون علبة من حليب الرضع تحمل العلامة التجارية لمجموعة لا كتليس الفرنسية سحبت من الأسواق 83 دولة في العالم وذلك بعد أن بدأت أعراض الحمى والاسهال وتشنج أعصاب المعدة على 37 رضيعا في فرنسا ودخل منهم ثمانية عشرة فقط إلى المستشفيات أزمة الحليب الملوثة ببكتيريا سالمونيلا صارت فضيحة وصلت كالنار في الهشيم والاحتواء القضية سارع رئيس شركة لاكتليس الفرنسية ووعد بدفع تعويضات لكن جمعية عائلات المتضررين اعتبرت الأمر محاولة سافرة لشراء سكوت الضحايا وبادرت برفع سلسلة من الدعاوى القضائية ضد لاكتليس وكان رئيس جمعية عائلات المتضررين كومنتانغ يوما قد كشف عن استمرار تزويد الرضع بالحليب الملوث في عدد من المستشفيات الفرنسية رغم إعلان السلطات وضع تدابير لسحب منتجات ملوثة ما جعل وزير الاقتصاد الفرنسي يقرر إجبارها على سحب جميع منتجاتها من السوق دون فرز على سحب جميع منتجاتها من حليب الرضع المنتجة في مصانعها فكرهم هدفنا هو تجنب أي تأخير أو صعوبات في الفرز وقطع الطريق على هامش الخطأ البشري إجراء الوزير لم يعفي الدولة الفرنسية من تحمل جزء من المسؤولية في هذه الفضيحة الصحية وسارعت الحكومة بإطلاق وعد بفتح تحقيق لا يستثني أحدا بما في ذلك مؤسسات الدولة يتواصل تفاعل ملف فضيحة لاكتليس وسط ترجيحات بتزايد أعداد المتضررين داخل فرنسا وخارجها وانتقادات لوتيرة سحب الحليب الملوث من الأسواق لطفي المسعودي الجزيرة باريس