بن دغر يدعو التحالف العربي لتنفيذ أهداف عاصفة الحزم

16/01/2018
جوع محتم يلوح في أفق اليمن ليس في تعز والحديدة وصنعاء بل في عدن مقر الحكومة الشرعية والشكوى موجهة نحو التحالف العربي المكلف بتسهيل حركة الموانئ فيها دعا رئيس الوزراء اليمني أحمد بن دغر التحالف العربي إلى إنقاذ اليمنيين من مأساة أخرى مأساة نقل فصولها مدير موانئ عدن محمد علوي إلى وزير النقل اليمني ومنه إلى الحكومة والسبب منع التحالف العربي ثلاثة عشرة سفينة من دخول ميناء عدن منذ أربعة أشهر وفي التفاصيل إجراءات غير مقنعة أثارت المخاوف من أزمة اقتصادية مخاوف دفعت رئيس الوزراء اليمني إلى رفع الصوت عاليا والتشديد على ضرورة تنفيذ أهداف عاصفة الحزم وإنقاذ الريال اليمني واليمنيين وحذر من تأثير ذلك التلكؤ في الموقف الدولي إجراءات التحالف العربي اعتبرها الرجل الثاني في الحكومة الشرعية موجهة نحو أداء حكومته إشارات فهمت على نطاق واسع أنها تمهيد لاستقالة بن دغر في حال استمرار التأخير المقصود فما معنى أن يتأخر إصدار التصاريح لدخول السفن رغم جاهزية الميناء لاستقبالها والسؤال لمدير الموانئ اليمنية على أن الكارثة ليست بهذه السهولة ثلاث عشرة فحسب فالإجراءات غير المفهومة مقدمة نحو توقف خطوط الملاحة نحو عدن وهو ما يسيء لسمعة الميناء ويبدو أن عدم التفاهم بين الطرفين كان سببا لنشر الشكوى علنا بعد انتظار طويل الوضع الجديد أعطى مبررا لمنظمات الإغاثة للقول إن ميناء عدن غير قادر على استيعاب النشاط المحول إليه من ميناء الحديدة لا تغيب هنا الأزمة التي خلفها التحالف العربي في ميناء الحديدة خلال الأشهر الماضية عندما منع وصول الرافعات البحرية إلى الحديدة وفرض حصارا على الميناء مأساة تتفاقم بسبب تصنيف الموانئ اليمنية لدى شركات التأمين كمناطق حرب ويكلف هذا التصنيف اليمنيين أقساط تأمين إضافية على السفن الزائرة تزداد طرديا بطول مدة بقائها في الميناء أيا كان السبب الحقيقي مزاجية أو حسابات خاصة أو مناكفة سياسية فإن هذا الإرباك سيزيد قلق المنظمات الدولية وبينها التابعة للأمم المتحدة