التحقيقات تطال الدائرة الضيقة حول ترمب

16/01/2018
ستيف بنن مستشار الرئيس الأميركي السابق عاد إلى دائرة الضوء فبينما كان يدلي بإفادته أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي في نطاق التحقيقات في التدخل الروسي بالانتخابات الأميركية جاء خبر استدعاء المحقق الخاص روبرت مولر له كي يمثل أمام لجنة كبرى للمحلفين وهي المرة الأولى التي يستخدم فيها استدعاء مماثل لأحد المقربين من دائرة ترمب بسعيه إلى استدعاء كهذا سيتمكن مولر من التحقيق مع بانون دون وجود محاميه لذا من المرجح أن يقول شاهد كبانون شيئا قد يجرمه عن طريق الخطأ هذا الاستدعاء يأتي بعد أقل من أسبوعين على صدور كتاب نار وغضب للكاتب مايكل وولف والعاصفة التي أثارها وأدت إلى فقدان وظيفته في موقع برايتبارت وبرنامجه الإذاعي بعدما نقل على لسانه في الكتاب بوصف الاجتماع الشهير الذي جمع نجله دونالد جونير وصهره كوشنر بمحامية روسية في برج ترامب خلال صيف عام 2016 بالخيانة الأهم التي قد يدلي بها بانون ليست مرتبطة تحديدا بما يعرفه بشكل مباشر لكن بمعرفته بأسلوب تعامل الرئيس وأحاديثه مع آخرين وكيفية تحرك علاقات القوى وبانتظار تحديد موعد مثول له أمام لجنة المحلفين تتوجه الأنظار إلى الكونغرس لأي تسريبات عن مجريات إفادته هناك التي تمت خلف أبواب مغلقة في وقت يشهد الكونغرس صراعا بين الديمقراطيين الذين يسعون إلى استغلال أي فرصة للكشف عن حقيقة ما جرى خلال الانتخابات الرئاسية الأميركية والجمهوريين الذين يحاولون التشكيك في هذه التحقيقات تياران في أروقة الكونغرس اليوم أحدهما يسعى لإخماد نار التحقيقات في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية وآخر يسعى لتأجيجها ستكشف الأيام المقبلة في مصلحة أي من التيارين ستصب إفادة ستيف لكن القول الفصل قد لا يكون تحت هذه القبة بل عند المحقق الخاص روبرت مولر بيسان أبو كويك الجزيرة بواشنطن