آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد أحمد سليم

16/01/2018
ليس أصعب من أن تودعام ابنها قبل سنوات ودعت أحمد أسيرا لدى الاحتلال أما اليوم فالوضع أصعب فقد كانت تحلم بزفافه وإذ بها تزفه شهيدا كان أحمد طالبا جامعيا طموحا وأسيرا محررا وشقيقة أسير حرم من تشييعه يبكيه اليوم أهالي قريته جيوس الذي استشهد على أطرافها خلال مظاهرة سلمية انتصارا لقضية القدس تعمد الاحتلال قمعها بقوة مفرطة إعدام الشهيد أحمد سليم بالأمس كان إعداما واضحا أصابته بالقدم ظهر من خلال قناص ثم إطلاق رصاصة على رأسه وهذا ما يستوجب حمل هذا الملف ملف الشهيد أحمد وملف أيضا آخرين إلى محكمة الجنايات الدولية آلاف خرجوا في وداع أحمد مؤكدين أن قمع الاحتلال لن ينال من عزيمتهم ولا من تحقيق العدالة لقضيتة وأحمد هو الشهيد الثالث والعشرون الذي يرتقي برصاص الاحتلال الإسرائيلي منذ إعلان الرئيس الأميركي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل فضلا عن نحو خمسة آلاف جريح هم ضحايا مواجهات واحتجاجات لا تخبو جذوتها منذ أكثر من شهر يودع الفلسطينيون شهدائهم وهم على يقين أنهم أمام مرحلة من أخطر مراحل الصراع مع الاحتلال ذلك أنهم يدافعون عن القدس عاصمة دولتهم ومصر الرسول الكريم ويحسنون قضيتهم في وجه ما يبيت لها من مشاريع تصفية إلياس كرام الجزيرة من قرية جيوس