قوات النظام تسيطر على بلدات بريف حلب

15/01/2018
تشتد وتيرة المعارك وتتسارع الأحداث شمال سوريا حيث يتابع جيش النظام السوري وحلفاؤه الهجوم الموسع على ريف إدلب وحماة وحلب وبينما كانت المعارضة المسلحة منهمكة بصد تقدم قوات النظام في ريفيي إدلب وحماة وإبعادها عن مطار أبو الظهور العسكري الاستراتيجي كان جيش النظام السوري وحلفاؤه يشنون هجوما عسكريا موسعا على بلدات في ريف حلب الجنوبي الشرقي هجوم باغتت قوات المعارضة ونتج عنه تقدم كبير لجيش النظام وحلفائه تقول وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا إن الجيش النظام وحلفاءه سيطروا خلال الساعات الأخيرة على أكثر من 40 بلدة وقرية في ريف حلب الجنوبي الشرقي وتمثل هذه المساحة الشاسعة المسيطر عليها نحو أربعمائة كيلومتر مربع وبذلك تكون قوات النظام السوري قد أحكمت قبضتها على غالبية ريف حلب الجنوبي الشرقي تقدم ليس بمعزل عما يجري من معارك في ريفي إدلب وحماة فما عادت قوات النظام متقدمة في ريفي إدلب وحماة تبتعد عن القوات المتقدمة في ريف حلب الجنوبي سوى كيلومترين فقط وإذا التقت تلك القوات فإن ذلك سيسهل على جيش نظامي وحلفائه التقدم نحو مطار أبو الظهور العسكري الاستراتيجي بل إن هدف النظام يبدو أبعد من ذلك فقد صرح قادة عسكريون من جيش النظام أن قواتهم ستتابع التقدم حتى السيطرة على طريق حلب دمشق الدولي وقد أقرت هيئة تحرير الشام بتقدم قوات النظام في ريف حلب الجنوبي وأرجعت سبب ذلك إلى كثافة القصف والغزارة النارية التي يتبعها النظام ويشاركه فيها حليفه الروسي وتقول الهيئة إنها تعمل مع فصائل المعارضة المسلحة على صد جيش النظام وحلفائه واستعادة ما خسرته هناك وأمام تقدم جيش النظام في ريف حلب وإدلب وحماة تزداد أعداد النازحين الهاربين من بطش النظام هناك كل ذلك يحدث أمام مرأى من الدول الضامنة لاتفاق خفض التصعيد ولا غرابة في صلاتهم أمام معاناة هؤلاء وإن كان بعضهم مشاركا في التسبب في معاناتهم