قلق صومالي لتدفق مسلحي الشباب إلى بونت لاند

14/01/2018
يتزايد وجود حركة شباب المجاهدين وأفراد موالين لتنظيم الدولة في الجبال جلجلة وقندلنه الواقعتين في بونتلاند شمال شرقي الصومال وتخشى الإدارة المحلية ومعها الحكومة الصومالية أن تنقل حركة شباب عملياتها إلى هذه الجبال ذات الأهمية الإستراتيجية حركة الشباب كلما شعرت بالخطر تنتقل إلى مناطق تشعر بالأمان وأعتقد أنهم بدؤوا الآن يأتون إلى جبال بونت لاند موقفنا واحد ونحن في خندق واحد نحارب معا هذا العدو المشترك الذي يهدد أمن الصومال سواء كان في بونت لاند أو في جنوب البلاد تصريحات الرئيس أعطت إدارة بونتلاند التي تخوض حربا مع المجموعتين لوحدها ومنذ فترة طويلة أعطتها دفعة معنوية وأملا في التغلب على المصاعب الأمنية تبدي الحكومة جهودها لتضييق الخناق على شباب المجاهدين وداعش ونأمل أن تساهم الزيارة الحالية للرئيس الصومالي محمد عبد الله إلى توحيد الجهود الهادفة لمكافحة الإرهاب والعمل سويا في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية بغية التوصل إلى إنهاء الخلافات المتجذرة يبدو أن رقعة المواجهات بين الجانبين قد اتسعت وتزداد معها التحديات التي يواجهها كل طرف في حسم المعركة لصالحه جبال قندله هي المعقل الوحيد لعناصر تابعة لتنظيم الدولة وهي مجموعة انشقت عن حركة الشباب وبايع تنظيم الدولة ويقودها عبد القادر الذي يحمل الجنسية البريطانية بينما تضم جبال مقاتلين من حركة الشباب وتشن المجموعتان كل على حدة هجمات خاطفة على قوات بونت لاند كما أن مدينة بوصاصو الساحلية تشهد بين الحين والآخر اغتيالات منظمة وعمليات تفجير تحصد أرواح قاطنيها ولعل أهم تحدي أمام إدارة بوتلاند في المرحلة الراهنة هو الاستعداد لمنع أن تتحول جبالها وشواطئها المقابلة لليمن المضطرب حاليا إلى مرتع للقاعدة أو تنظيم الدولة جامع نور الجزيرة بوصاصو بورتلاند