السودان وإثيوبيا ومصر شركاء بنهر النيل وخصوم بسد النهضة

14/01/2018
السودان وأثيوبيا ومصر شركاء في نهر النيل وخصوما في مشروع سد النهضة الأثيوبي وقضايا أخرى ذات مصالح غير متطابقة في السراء والضراء هو عنوان المرحلة الراهنة وربما المقبلة للعلاقات بين أديس أبابا والخرطوم الوصف لوزير الخارجية الإثيوبي في ختام زيارته للسودان حيث سلم رسالة للرئيس عمر البشير رئيس الوزراء هايلي مريام ديسالين أكد ديبي أن قضية مياه النيل ثلاثية تهم أثيوبيا والسودان ومصر في إشارة ربما إلى مراجع حديثا عن طلب مصر استبعاد السودان من مفاوضات سد النهضة الوزير الإثيوبي نفى في مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني أن يكون عنوان الزيارة المرتقبة لرئيس وزراء بلاده للقاهرة هو سد النهضة وفي وقت تشهد فيه العلاقات بين الخرطوم وأديس أبابا تقاربا وتناغما مثاليا يخفت ويزيد التوتر مع القاهرة من جهته قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن بلاده تتحسب لأي تطورات عسكرية شرق البلاد مضيفا أنه لدى السودان معطيات عن تحركات عسكرية في تلك المنطقة سيكشف عنها في الوقت المناسب شرق البلاد على الحدود مع اريتريا دولة يقال إنها تلقى دعما غير مسبوق من مصر والإمارات في مواجهة ما يعتبرونه الطرف الآخر حلفا إثيوبيا سودانيا قطريا تركيا في مناخ غير مستقر إقليميا سيحل رئيس الوزراء الأثيوبي ضيفا على مصر في زيارة تأجلت مرارا وقد حذر لزيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري الذي أجرى محادثات في ديسمبر الماضي مع المسؤولين الإثيوبيين وعرض عليهم حينها إشراك البنك الدولي كطرف فني محايد في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية لسد النهضة سد تعتبره القاهرة تهديدا لأمنها المائي استنادا لأكثر من تصريح فأديس أبابا ترفض هذا المقترح في جدول أعمال الزيارة التي سبقتها حملة غير مرحبة بالضيف المنتظر محادثات بين ديسالين والرئيس عبد الفتاح السيسي وكان نحو عشرين نائبا مصريا تقدم في الرابع من ديسمبر الماضي بمذكرة لرئيس المجلس يعلنون فيها رفضهم لزيارة ديسالين للبرلمان واتهم أديس أبابا بأنها أداة للحلم الصهيوني في منطقة الشرق الأوسط ست سنوات منذ نشب الخلاف بشأن سد حتى مصر نفسها تباينت مواقف بشأنه من النقيض إلى النقيض فبعد أن صور المشروع على أنه مصيبة على المصريين وقع الرئيس السيسي بنفسه على إعلان مبادئ وثيقة سد النهضة عام 2015 بموجب الإعلان اعتراف السيسي بحق أديس أبابا في بناء السد ولكنه قال بعد تعثر المفاوضات في نوفمبر الماضي المياه حياة أو موت لشعبي والبرلمان والحكومة حيشوفوا حيعملوا إيه المهم ماذا سيفعل هو عند استقباله ديسالين هل ستكون الزيارة فرصة لتقريب وجهات النظر أم لتصريحات دبلوماسية تتبع بعدها بأفعاله تقول العكس تماما عندما تربط مياه النيل بالسياسة وحساباتها المعقدة فإنها أحيانا تحيي وأحيانا أخرى تميت