التونسيون يحيون الذكرى السابعة لثورتهم

14/01/2018
بين الاحتفال والاحتجاج أحيا التونسيون الذكرى السابعة للثورة على وقع تصاعد المطالب الاجتماعية الإتحاد العام التونسي للشغل كان موقفه واضحا في التمييز بين النجاح والفشل خلال السنوات الماضية فجوانب من الثورة التونسية هي قصة نجاح يمكن أن تستأنس بها الدول التي تعيش صعوبات في الانتقال الديمقراطي في المقابل فإن الإخفاق في المسألة الاجتماعية وفي مقاومة الفساد هو الحلقة الأضعف في أداء السياسيين حسب الاتحاد تناقضت مواقف الأحزاب والمنظمات التي جاءت إلى شارع الحبيب بورقيبة أيقونة الثورة فحركة النهضة جاءت للاحتفال والتشديد على الوحدة الوطنية والجبهة الشعبية جاءت للاحتجاج على قانون المالية تساندها في ذلك هيئات شبابية مصرة على إسقاطه مواقف عبرت عن اختلاف آراء المواطنين أنفسهم آراء تقول الحكومة إنها تصغي إليها بجدية وإنها اتخذت إجراءات استجابة لها وقدمت وعودا تراعي الوضع الذي تمر به البلاد بانتظار تحقيق الوعود الحكومية على أرض الواقع يبقى الشارع التونسي منقسما بين العزوف عن الشأن العام وبين الأمل في تحقيق أهداف الثورة يوما ما لطفي حجي الجزيرة تونس