العرادة ذكّر محبيه بالقبر فسبقهم إليه

13/01/2018
ذكرهم بالقبر فسبقهم إليه هكذا علق كثير من محبي المنشد الكويتي مشاري ناصر العرادة الراحل فجأة في الخامسة والثلاثين من عمره حادث سير أودى مطلع الأسبوع المنصرم بحياة العرادة صاحب أنشودة فرش التراب التي بدأ حين وفاته أنها أعمق انطباعا في ذاكرة متابعيه من سائر أعماله الفنية الكثيرة رغم إصدارها قبل أكثر من عشر سنوات ولد مشاري العرادة عام اثنين وثمانين من القرن الماضي وتخرج في جامعة الكويت شطر لا بأس به من عمره في مجال العمل الخيري والتطوعي من خلال عدة مؤسسات حكومية وأهلية بالكويت وانعكس العمل الخيري في أغانيه بشكل لافت حتى لقب بمنشد الخير مشاري مشواره الفني طفلا منتصف التسعينيات ثم صدر له أول ألبوم غنائي مع منشدين آخرين بعنوان مجددون عام 99 بعدها صدرت له ألبومات فنية كثيرة ظهرت فيها موهبته في الغناء والتلحين على حد سواء كما شارك في الكثير من مهرجانات الأنشودة الإسلامية المحلية والإقليمية والدولية التفاعل الجارف مع خبر وفاة يعكس اتساع قاعدة متابعي الفن الملتزم في الوطن العربي رغم حجم الأزمات المحيطة ورغم تحديات الإنتاج الفني التي يبدو أن العرادة من خلال أعماله الغنائية كان يحسن التعامل معها باحتراف ظاهر