العائلة والأصدقاء أولا.. حملة مراجعات لفيسبوك

13/01/2018
حملة مراجعات أعلن عنها عملاق مواقع التواصل الاجتماعي زعيمه ومؤسسه قال في منشور له إن الموقع الأزرق سيزيد جرعة التفاعلات الاجتماعية في ما يقترحه على المستخدمين أكثر مما وصفه بالمحتوى غير ذي الصلة الإصلاح الكبير الخوارزمية موقع فيس بوك سيعني سحب أولوية ظهور الصور والفيديوهات والمنشورات التابعة للشركات والمؤسسات الإعلامية لصالح محتوى ينتجه أصدقاء المستخدم وعائلته ضربة قوية تلقاها المؤسسات الإعلامية والشركات إذا ما أخذنا بالاعتبار تلك المؤسسات الإعلامية الحديثة التي نشأت أصلا على فكرة وجود مواقع التواصل الاجتماعي أو تلك التقليدية التي استفادت من هذه المنصات في ترويج إنتاجها الإخباري والتي انفجرت محتوياتها في وجوه المستخدمين كما قال زوكربيرغ قد يعني مقايضة لهذه المؤسسات الكبيرة من أجل شراء مساحة لها على الفيس بوك بعد أن كان مساحة مفتوحة للمؤسسات والشركات والشخصيات العامة أو حتى الصفحات التي حملت دعوات الشعوب للثورة على أنظمة القمع والاستبداد ما يعني خسارة فيس بوك لهذه الميزة الأمر الذي سيدفع بالنشطاء السياسيين للبحث عن منصات أخرى تحمل أصواتهم دون الحاجة لشراء مساحة للتعبير لكن الموقع لا يزال يتفوق على جميع نظرائه كمصدر للأخبار الأمر الذي أدى إلى أزمة في انتخابات الرئاسة الأميركية إذ أقرت الشركة بشراء عملاء روس إعلانات قيمتها مائة ألف دولار أميركي على الموقع وروجت هذه الإعلانات للانقسام السياسي قبل إجراء الانتخابات عدا عن اتهامات الموقع بالتجسس على المستخدمين لصالح الشركات التجارية وبعض الدول التي تلاحق معارضيها سبب آخر قد يكون دفع بالموقع لاتخاذ هذا القرار فمنذ عام 2014 بات فيس بوك أقل إغراء بالنسبة للجمهور الأصغر سنا الذي يبحث عن التسلية والتواصل الاجتماعي أكثر من الأخبار والإعلانات فيسبوك وهو يدخل عامه الخامس عشر يحاول أن يعود كما كان موقعا للتواصل الاجتماعي بعد أن جمع داخل حدوده أكثر من ربع سكان العالم