إيران تؤكد رفضها لأي تعديل للاتفاق النووي

13/01/2018
لا تعديل في الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى هكذا ردت طهران على قرار الرئيس الأميركي منح لاتفاق ما وصفها بالفرصة الأخيرة وأمهل حلفائه الأوروبيين للعمل على تشديد بنوده والتصدي للثغرات الكبيرة فيه كما قال فبعد ما علق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على قرار ترمب ووصف تحذيراته بأنها محاولات يائسة لتقويض اتفاق غير قابلة لإعادة التفاوض أصدرت الوزارة بيانا أشارت فيه إلى أنها لن تتخذ أي إجراء بعيد عن التزاماتها في إطار الاتفاق النووي وأضافت أنها لن تقبل بأي تعديل لهذا الاتفاق لا اليوم ولا في المستقبل ولن تسمح بربطه بقضايا أخرى كما أشارت إلى أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية مطالبة بتطبيق الاتفاق النووي وأن طهران لن تقبل بأي مفاوضات جديدة وستتحمل عواقب أي إخلال في التزاماتها المنصوص عليها طهران ردت على العقوبات الأميركية الجديدة التي تستهدف أربعة عشر من الأفراد أو الكيانات الإيرانية ومن بينها رئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني وصفت الخارجية الإيرانية العقوبات ضده بالعمل العدائي الذي تجاوز كل الخطوط الحمراء وينتهك القانون الدولي كما توعدت بأنها سترد على هذا القرار بكل جدية وبينما وافق الرئيس الأميركي على مضض وللمرة الأخيرة بتمديد تجميد العقوبات المرتبطة بالاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015 في فيينا يصر ترمب على إيجاد اتفاق مكمل مع الأوروبيين إذن الرهان الآن على الأوروبيين وما إذا كانوا سيرضخون لرغبة ترمب لكن هؤلاء ما زالوا يدافعون عن الاتفاق الحالي وبحسب تصريحات وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني فإن الاتفاق النووي الذي يمنع إيران من تطوير برنامجها النووي العسكري مقابل رفع تدريجي لبعض العقوبات الاقتصادية عنها يجعل العالم أكثر أمانا ويحول دون سباق محتمل إلى التسلح النووي في المنطقة