جدل في ليبيا بشأن الانتخابات وأولوياتها

12/01/2018
من المتوقع أن تشهد ليبيا في النصف الثاني من العام الحالي إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية يؤمل منها استقرار البلاد بعد صراع سياسي ومسلح على السلطة يقترب من عامه الرابع في مقر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ليبيا يستمر العمل لتحديث السجل الانتخابي لليبيين استعدادا لتنظيم أي انتخابات مقبلة أما عن مواقف أطراف الأزمة الليبية من إجراء هذه الانتخابات فثمة من حكم عليها بالفشل المبكر فاللواء المتقاعد خليفة حفتر يرى أن تفويضه لحكم ليبيا يبقى خيارا متقدما في حال ثبوت عدم نزاهتها في حين يؤيد عدد من أعضاء مجلس النواب بإجراء الانتخابات ويرفضها أعضاء آخرون طالبوا بإجراء استفتاء على مشروع الدستور قبل كل شيء وفي غرب البلاد يؤيد المجلس الأعلى للدولة والمجلس الرئاسي لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية للخروج بالبلاد من أزمتها أما قانونيا فإن إجراء انتخابات في ليبيا قبل الاستفتاء على مشروع الدستور الليبي هو أزمة قانونية جديدة تضاف إلى أزمات البلاد كما يقول خبراء في القانون الدستوري أيضا عمل مشروع انتخابات رئاسية ولا برلمانية الحقيقة لأنه هذه الممارسات كلها تصب في ما يسمى بمفهوم ممارسة حق الانتخاب إذا أنت لديك عوائق سياسية وتشريعية على وجود قوانين وتشريعات بإمكانها أن تنظم هذه العملية الانتخابية بعد أكثر من ثلاثة أعوام من الصراع على السلطة في ليبيا يأمل الليبيون أن تضع الانتخابات الرئاسية والتشريعية المرتقبة خلال هذا العام نهاية لهذه الأزمة خصوصا في ظل إصرار أممي مدعوم من مجلس الأمن الدولي على ضرورة إجراء هذه الانتخابات أحمد خليفة الجزيرة طرابلس