الإعلان عن خريطة التحالفات قبل معركة الانتخابات بالعراق

12/01/2018
تطفو الانتخابات البرلمانية العراقية على سطح الأحداث في البلاد من جديد شكل التحالفات لم يكتمل وإن أعلنت معظم الأحزاب ائتلافاتها لخوض الانتخابات المتوقع إجراؤها منتصف مايو المقبل وأعلنت مفوضية الانتخابات انتهاء فترة تسجيل الائتلافات والأحزاب المشاركة أمر المشهد السني شبه محسوم وقد يكون ائتلاف العراقية الذي يجمع رئيس البرلمان سليم الجبوري ونائب رئيس الجمهورية إياد علاوي ونائب رئيس الوزراء السابق صالح المطلك هو الأبرز بينما لم يتبق أمام أسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية وزعيم حزبي متحدون للعراق سوى التحالف مع زعيم حزب المشروع العربي خميس الخنجر وآخرين من البرلمان تحت ائتلاف تضامن لكن المشهد الأبرز في تحالفات الأحزاب الشيعية هو الصراع الذي لم يحسم بين رئيس الوزراء حيدر العبادي ونائب رئيس الجمهورية نوري المالكي بشأن زعامة حزب الدعوة التي يتولاها المالكي حاليا وسجل ائتلافه الانتخابي الذي يضم أحزابا شكلت حديثا لدى المفوضية بالاسم السابق لنفسه دولة القانون لكن العبادي لم يعلن بعد عن تحالفه أملا في خوض الانتخابات وهو يتزعم حزب الدعوة وهو أمر يرفضه المالكي منظمة بدر نجحت في استمالة عدد ممن خرجوا عن الحشد الشعبي لتشكيل أحزاب أو للمشاركة المنفردة بأسمائهم في الانتخابات نظرا لعدم سماح القانون بترشيح عناصر الكيانات المسلحة وقد يكون لاستمالة قادة الحشد تأثير كبير في إقناع الناخبين بالتصويت بسبب الدور السياسي والأمني للحشد خصوصا في حرب تنظيم الدولة بينما تمكن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من تشكيل ائتلاف سائرون للإصلاح والشكل عمار الحكيم تحالف الحكمة تحت مظلة حزب تيار الحكمة بعد الانفصال عن المجلس الأعلى الإسلامي لكن عدم حسم عدد من الأمور يدفع للاعتقاد بأن مفوضية الانتخابات قد تمدد فترة التسجيل لاستقبال الكيانات التي لم تسجل لكن لابد من مصادقة رئيس الجمهورية على ذلك وهو أمر متوقع رغم مخالفته قواعد اللعبة وشروطها لدى المفوضية