هل تتعاون دول البحر الأحمر للاستفادة من عوائده؟

11/01/2018
أمن البحر الأحمر خط أحمر فمثلما تثير أهميته الإستراتيجية التنافس تجعل من أمنه أولوية قصوى وقد حفلت العقود الماضية بمحاولات كثيرة في هذا الشأن وتصدرت دول عربية مطلة عليه تلك الجهود في إطار الصراع مع إسرائيل وباعتبار أن أمن البحر الأحمر في صميم الأمن القومي العربي اليوم تبدلت المعادلات السياسية والتحالفات والتوازنات لكن أهمية أمن هذا الممر الملاحي ظلت تتعاظم للعالم بأسره اقتصاديا وأمنيا وعسكريا ومما يؤكد أن شأن البحر الأحمر تجاوزت الدول المطلة عليه إصدار مجلس الأمن الدولي منذ عام 2008 عدة قرارات ردا على انتشار عمليات القرصنة البحرية خاصة في سواحل الصومال ورغم أن التدويل يعد تدخلا في شؤونه إلا أنه يشكل كابحا لأي مغامرات عسكرية محتملة أو محاولات لغلق المضائق وتعطيل حركة الملاحة البحرية لاسيما وأن مضيق باب المندب في الجزء الجنوبي من البحر الأحمر بات بؤرة صراع بين قوى كثيرة محلية وإقليمية ودولية فهل تدفع تلك التحديات الدول المطلة على البحر الأحمر وفي مقدمتها الدول العربية إلى تفعيل مشاريع وقرارات ظلت حبرا على ورق كانت ترمي إلى الاستفادة من عوائده الاقتصادية وضمان أمنه والحد من التدفق الأجنبي على سواحله الممتدة