المعارضة السورية توقف تقدم النظام باتجاه مطار أبو الظهور

11/01/2018
ما بدا انهيارا عسكريا للمعارضة المسلحة خلال الأيام الماضية ما كان إلا دافعا لها للبدء في هجوم عكسي على قوات النظام والمليشيات الداعمة لها بحسب المعطيات الميدانية على أرض المعركة النظام التي كانت تتقدم بشكل متسارع في ريف إدلب توقف زحفها باتجاه مطار أبو الظهور بعد إعلان المعارضة عن معركة سمتها رد الطغيان وخلال الساعات الأولى من انطلاق هذه المعركة استعادت المعارضة قرى وبلدات مشيرفة ومن زرزور والهيان وعدد من المزارع والتلال التي كانت تتمركز فيها المليشيات الداعمة للنظام بينما تمكنت قوات النظام من استعادة قرية العطشان وتستمر المعارك بين قوات النظام والمعارضة داخل بلدة الخوين المعارضة مسلحة أعلنت خلال المعارك عن أسر أكثر من عشرين من أفراد قوات النظام وتدمير مدرعة له كما استولت على آليات عسكرية ناقلات للجنود إضافة إلى صواريخ مضادة للدروع المعارك في إدلب رافقتها غارات كثيفة من المقاتلات الروسية والسورية على مدن وبلدات ريف حماة وإدلب أم المعارك المشتعلة في منطقة خفض التصعيد الرابعة منذ أكثر من عشرة أيام فقد فاجأ فيها النظام السوري المعارضة في إدلب بعد تفرغه جزئيا من جبهات دير الزور وحمص ومناطق أخرى في سوريا خصوصا تلك التي باتت تعرف بمناطق خفظ التصعيد وينظر إلى خفض التصعيد باعتباره سببا في الانهيار المفاجئ للمعارضة في إدلب لأنها إحدى المناطق المشمولة باتفاق أستانا ولم تتوقع المعارضة هجوما بهذا الحجم للنظام فضلا عن وجود القوات التركية على بعد كيلومترات فقط من منطقة المعارك